قامت لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بمجلس الشورى، برئاسة عضو المجلس رئيس اللجنة الدكتور هادي علي اليامي، أمس، بزيارة مقر رئاسة أمن الدولة، وعدد من الأجهزة التابعة لها، وذلك بناء على دعوة من رئاسة أمن الدولة. والتقت اللجنة رئيسَ أمن الدولة عبدالعزيز محمد الهويريني، وعدد من المسؤولين.

الرقي بالأداء

أكد الهويريني، خلال الاستقبال، أهمية مثل هذه الزيارات للرقي بالأداء واكتساب الخبرات، وبيان الصورة المشرقة لهذا الوطن. واستمعت اللجنة إلى التدابير المتخذة من جانب رئاسة أمن الدولة في مجال تعزيز واحترام مبادئ حقوق الإنسان. فيما نوّه رئيس لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بالجهود التي تقوم بها رئاسة أمن الدولة وأجهزتها، في حفظ الأمن والتصدي للإرهاب والأفكار المتطرفة، خلال عدد من البرامج والمشاريع.


معايير ومبادئ

قدم الدكتور هادي اليامي شكره إلى رئيس أمن الدولة وكل المسؤولين، على ما وجدوه من شفافية ووضوح، مما يساعد اللجنة على القيام بمهامها، سواء خلال دورها التنظيمي أو الرقابي، في ظل ما تشهده المملكة من خطوات رائدة في جميع المجالات، ووفقاً لرؤية المملكة 2030، والتي تعكس اهتمام الدولة الكبير بحقوق الإنسان وحمايتها.

كما قامت اللجنة بزيارة مقر سجن المباحث العامة، وشملت الزيارة المكتب الدائم التابع لهيئة حقوق الإنسان، ومستشفى السجن والمكتبة، والعيادات الطبية. واطلع أعضاء اللجنة على ما تقوم به إدارة السجن من جهود تتوافق مع المعايير الدولية والإقليمية الخاصة بحماية حقوق الموقوفين والمسجونين، والمعايير والمبادئ التي اعتمدتها الأمم المتحدة.

خدمات ومناشط

استمع أعضاء اللجنة، خلال الزيارة، إلى عدد من الموقوفين الذين أكدوا أنهم يحظون بالخدمات والمناشط التي تحفظ كرامتهم.

بعد ذلك، قام أعضاء اللجنة بزيارة مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، وشاهدوا عرضا مرئيا عن رسالة المركز ورؤيته وأهدافه والمرتكزات الإستراتيجية، والبرامج والمبادرات التي يقدمها، والمكانة الدولية التي حاز عليها، إذ يُنظر إليه على أنه بيت خبرة دولي في مجال المعالجة الفكرية، كونه البرنامج الوحيد على مستوى العالم الذي يتعامل بشكل فعلي مع قضايا الإرهاب.

وشارك في هذه الزيارة أعضاء اللجنة: نورة الشعبان، واللواء ركن علي التميمي، والدكتورة نورة المساعد، والدكتورة لطيفة الشعلان، والدكتورة موضي الخلف، ولينا آل معينا.