استوقف بركس صغير سائقي المركبات بقرية الواصلي في محافظة أبوعريش بمنطقة جازان لشراء الوجبات السريعة والتلذذ بطعم نكهاتها، والتي تخصص في إعدادها شاب سعودي في العقد الثالث من العمر بعد تخرجه في كلية إدارة الأعمال أنظمة قانون (محامٍ) بجامعة جازان عبدالرحمن قاسم مدربا.

البداية

قال مدربا «بدأت العمل الحر وعمري 12 سنة في قرية الواصلي بمركز وادي جازان في محافظة أبوعريش، حيث كنت سنويا أبيع البليلة والحلوى في شهر رمضان، وفتحت محلا صغيرا في الحارة وعملت فيه إلى أن تخرجت في كلية إدارة الأعمال أنظمة قانون من جامعة جازان، وبعدها تدربت لمدة 6 أشهر في مكتب محاماة واتخذت قرار رجوعي للعمل الحر بمشروع خاص، نظرا لأن شروط التدريب 3 سنوات في مكتب محاماة لكي أحصل على رخصة محاماة، والتي مردود التدريب المادي فيها لا يساوي شيئا أمام المجهود المبذول فيها، لذا اتجهت لمشروعي الخاص».


منتصف الطريق

أضاف بأنه قام بشراء بركس وكلفه تجهيزه مبلغ 6 آلاف ريال، وجهزه بالكامل ليعلن عودته للعمل الحر لجميع زبائنه بمطعم BURGER_TODAY في المحافظة، ولكن بفكرة جديدة ليقيس مدى الإقبال عليها لمنتج البرجر والبطاطس والعصيرات والحلوى (البان كيك)، حيث كانت البداية ضعيفة في أول شهر، أما الآن من كل القرى في وادي جازان يزورون المحل ويجربون ويرجعون مجددا، وأسعد بآرائهم الجميلة من فكرة المشروع والطعم الجميل في الأكل، مشيرا إلى أن ساعات العمل الحالية 5 ساعات تبدأ من 8 مساء كل يوم.

الداعم

أكد مدربا أن عائلته من أول الداعمين لمشروعه، حيث قدموا له الدعم المعنوي والمادي لتنفيذه. كما سهلت بلدية وادي جازان وقدمت له الدعم لتنفيذ مشروعه.

الشهرة

قال مدربا «إن للتواصل الاجتماعي دورا كبيرا في مساعدته على الشهرة التي وصلت إلى مختلف محافظات المنطقة، ويزوره الزبائن لشراء الوجبات ويعودون له مجددا بزبائن آخرين».

دعم المشاريع وخوف التأخير

أشار الشاب عبدالرحمن إلى أنه كان يخاف أن تتعقد الأمور ويتأخر في إنهاء إجراءات التقديم على دعم المشاريع الصغيرة واستلام مبالغها، وأضاف أنه حالياً يفكر في الاستفادة من الدعم المادي للمشاريع الصغيرة التي تقدمها الجهات المعنية بعد نجاح مشروعه، ولكن بتوسيعه ليكون مطعماً في المستقبل يواصل العمل فيه مع تواجد منتجاته الحالية.