كشفت مصادر غربية أن السبب وراء اعتراف النظام الإيراني رسميا بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ بعد تردد لثلاثة أيام هو أن طهران أدركت أن التحقيق كان سيتوصل في النهاية إلى النتيجة ذاتها، وتابعت «فقط إيران أرادت حفظ ماء وجهها».

حصار مطبق

أضافت أن إيران وجدت نفسها في حصار مطبق، بعد أن أحيط مسؤولو الدول المعنية: «كندا وأوكرانيا والولايات المتحدة» بمعلومات استخباراتية تفيد بأن الطائرة أسقطت بواسطة صاروخ، بينما افترض محللون أن إسقاط الطائرة بواسطة صاروخ، بسبب «خطأ»، نتيجة رفع درجة الاستنفار في إيران بعد الضربات الصاروخية الإيرانية في العراق انتقاما لمقتل قاسم سليماني قبل ذلك بساعات.

مذكرة

قال مركز الأبحات IHS Markit في مذكرة له، إن الطائرة الأوكرانية «من المحتمل أنها أسقطت بصاروخ SA-15 أطلقه الحرس الثوري»، مشيرا إلى أن ذلك وقع عن طريق الخطأ. أظهر أحد مقاطع الفيديو للطائرة التقطها أشخاص على الأرض، الطائرة تبدو كتلة من اللهب قبل أن تسقط على الأرض، وفيديو آخر للحظة سقوطها وتناثر حطامها المحترق على الأرض، بينما يظهر مقطع آخر استهدافها بما بدا أنه صاروخ.

لماذا الاعتراف بعد الكذب ثلاثة أيام؟

أدركت طهران أن التحقيق كان سيتوصل في النهاية إلى النتيجة

وجدت أنها محاصرة بمعلومات استخباراتية من كندا وأوكرانيا وأمريكا

مركز IHS Markit أعلن في مذكرة أن الطائرة أسقطت بصاروخ

مقاطع فيديو للطائرة التقطها أشخاص على الأرض تصور الحادثة