بعد ثلاثة أيام من الإنكار أقرت إيران بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ «بطريقة غير مقصودة» بعد أن «اقتربت من مركز عسكري حساس»، وقدمت طهران اعتذارها على أعلى المستويات. نفت إيران في البداية أن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بفعل فاعل، لكن دائرة الاتهامات حاصرتها لتعود وتعترف بأنها أُسقطت بصاروخ «عن طريق الخطأ»، بعد ثلاثة أيام على تحطم الطائرة الأوكرانية، قدمت إيران، أمس، اعتذارها لإسقاطها طائرة البوينج 737 «الأوكرانية بالخطأ».

تبريرات

أكد قائد قوات الجو- فضاء التابعة للحرس الثوري الإيراني أن جنديا أطلق الصاروخ الذي أسقط طائرة البوينج الأوكرانية في طهران، من دون حصوله على تأكيد لأمر الإطلاق بسبب «تشويش» في الاتصالات. قال العميد أمير علي حاجي زادة: إن «الجندي اعتقد أن الطائرة «صاروخ كروز»، وكان لديه عشر ثوان لاتخاذ القرار»، وتابع «كان يمكن أن يقرر إطلاق الصاروخ أو عدم الإطلاق، لكنه اتخذ القرار الخطأ». أوضح في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي أنه «كان صاروخا قصير المدى انفجر قرب الطائرة. لذلك تمكنت الطائرة» من مواصلة التحليق لمدة قصيرة، موضحا أنها «انفجرت عندما اصطدمت بالأرض»، وقال «أتحمّل المسؤولية كاملة عن هذه الكارثة، وسأقبل أي قرار يتمّ اتخاذه بهذا الشأن» مضيفاً «تمنيت الموت، ليتني متّ ولم أسمع مثل هذا النبأ».

ردود أفعال

ترتب على إقرار طهران بأن «خطأ» مأساويا تسبب بتحطّم الطائرة الأوكرانية مما أدى إلى مقتل 176 شخصا ردود أفعال دولية، إذ قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على صفحته على موقع فيسبوك: «ننتظر من إيران إحالة المذنبين إلى القضاء ودفع تعويضات» و»إعادة جثامين الضحايا»، وأضاف «نأمل في استمرار التحقيق بلا تأخير متعمد وبلا عراقيل. خبراؤنا الـ45 يجب أن يتمكنوا من الحصول على كل عناصر التحقيق».

رحلة الأكاذيب خلال 3 أيام

8 يناير 2020

- الخارجية الأوكرانية تؤكد مقتل كل ركاب وأفراد طاقم الطائرة

- بث التلفزيون الرسمي الإيراني مشاهد من موقع تحطم الطائرة أظهرت فرق إنقاذ تابعة للهلال الأحمر تفتش مكان انتشار الحطام

- حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أي تكهنات بشأن تحطم طائرة ركاب أوكرانية.

- صعوبات تقنية: قال الناطق باسم مطار الخميني علي خاشاني: إن «سبب الحادث كما يبدو صعوبات تقنية».

- العثور على الصندوقين: فرق البحث والإنقاذ تعثر على الصندوقين الأسودين للطائرة

- البيانات الأولية: هيئة الطيران المدني: البيانات الأولية ذكرت أن عطلا طرأ على أحد محركات الطائرة رغم أن الشركة لم تنشر تفاصيل عن أسباب الحادث

- رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يدعو إلى تعاون دولي لضمان إجراء «تحقيق معمق».

- رفض تسليم الصندوقين: إيران تدعو الأوكرانيين للمشاركة في التحقيق، وترفض تسليم الصندوقين الأسودين للمصنّع «بوينج» و»الأمريكيين»

- الولايات المتحدة تدعو إلى «تعاون كامل» مع التحقيق في تحطم الطائرة

9 يناير 2020

- أوكرانيا لا تستبعد ضربة صاروخية أو عطلا تقنيا كأسباب تحطم طائرتها فوق إيران

- الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعرب عن «شكوك» بشأن أسباب التحطم

- إيران تكذب: السلطات الإيرانية على ما وصفته بـ»شائعات» تحدثت عن تعرض الطائرة لصاروخ: مثل هذه المعلومات «لا معنى» لها

- أوكرانيا تطلب من الغرب تقديم «إثباتات» تساعد في التحقيق حول تحطم الطائرة و»دعما غير مشروط» لمحققيها

- كندا تؤكد: رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يؤكد أن العديد من المصادر الاستخباراتية، تشير إلى أن طائرة البوينج 737 «أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني».

- واشنطن وأوتاوا تطرحان فرضية إصابة الطائرة الأوكرانية المنكوبة بصاروخ إيراني بالخطأ.

- بريطانيا: رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعلن أن هناك «مجموعة معلومات» تفيد بأن طائرة البوينج 737 الأوكرانية أسقطت بصاروخ إيراني.

10 يناير 2020

- إيران تكذب: صرحت إيران بأنها تستطيع التأكيد بأن طائرة البوينج الأوكرانية التي تحطمت، الأربعاء، بالقرب من طهران «لم تصب بصاروخ».

- أوكرانيا تتسلم: سلّم مسؤولون أمريكيون «معلومات مهمة» لكييف تتعلق بالطائرة التي تحطمت في إيران، بينما طالب الاتحاد الأوروبي بتحقيق «مستقل وذي مصداقية».

- السلطات الإيرانية تنفي بشكل قطعي فرضية تحطم طائرة البوينج 737.

- حلف الناتو: أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أنه ليس لديه أي سبب للتشكيك في تقارير ترجح فرضية سقوط طائرة أوكرانية بصاروخ إيراني.

- هولندا تؤكد حيازتها معلومات تفيد بأن صاروخا إيرانيا تسبب «على الأرجح» بتحطم الطائرة.

- واشنطن ترجح: الخارجية الأمريكية تعتقد أنه «من المرجح» أن يكون صاروخا إيرانيا قد أسقط الطائرة الأوكرانية

- فرنسا تقول قد يكون السبب وراء تحطم طائرة البوينج 737 إصابتها بصاروخ إيراني عن طريق الخطأ.

11 يناير 2020

- إيران تقرّ آخيرا بأنها أسقطت الطائرة الأوكرانية عن غير قصد بسبب خطأ بشري