استبعدت الهيئة العامة للإحصاء عددا من المعلمين المشاركين في مشروع التعداد الخامس للسكان والمساكن والمنشآت في المملكة «تعداد السعودية 2020» الذي تجريه الهيئة حاليا، بعد اكتشاف مشاركتهم ببعض الأعمال المسائية التي تعود لإداراتهم التعليمية كالمدارس المسائية، والتعليم المستمر، وأندية الأحياء.

فئات مشاركة

علمت «الوطن» أن الهيئة استبعدت تلك الفئات المشاركة لتعارض عملهم بالمشروع مع تلك الأعمال المسائية لديهم، والتي لم يفصحوا عنها عند تسجيل بياناتهم بالرابط المخصص للالتحاق بالمشروع، فيما ورد للقائمين على مشروع التعداد ببعض المناطق أسماء بعض المشاركين من إدارتهم التعليمية بأنهم مشاركون بأعمال مسائية.

وظيفة مراقب

أكد مصدر مطلع أن إدارات تعليمية أخلت مسؤوليتها مسبقا، وحذرت في خطابات لقادة المدارس الليلة، ومدارس التعليم المستمر، وأندية الأحياء، مشاركتهم، كونها تؤثر على المصلحة العامة، مطالبة بأخذ تواقيع الجميع بالعلم، والرفع بأسماء المخالفين. وبين المصدر أن الإبعاد طال بوجه خاص عدداً ممن أنضموا للمشروع للعمل على وظيفة «مراقب» الأسبوع الماضي، كونهم من فئة المعلمين، والذين يعمل بعضهم في مدارس تعمل في الفترة المسائية ببعض المدن، وآخرين ملتحقين بالعمل في مدارس التعليم المستمر، وأندية الأحياء، مضيفا أن البعض منهم قد التحق بدورة تأهيله للعمل كمفتش، وآخرين كمراقبين، فيما يلتحق الأشهر المقبلة للعمل بالمشروع على وظيفة «عداد». ولفت المصدر إلى حرص الهيئة العامة للإحصاء على تفرغ الملتحقين للعمل بالمشروع بشكل تام في الفترة المسائية، لضمان جودة العمل، حيث أنهم يخضعون لدورة تدريبية تخص مهمة كل واحد منهم، وتنتهي باختبار إلكتروني لهم، يتم على ضوئه ترشيح المناسبين للعمل، وإبعاد المخفقين نهائياً.

أهداف العد الذاتي

تقديم خدمة للأسر والتسهيل لاستيفاء بياناتهم

المساهمة في انخفاض العبء الإداري والمالي لجمع البيانات الميدانية

إمكانية إدخال جزء من البيانات والعودة لها في أي وقت لاستكمالها

السعي لمواكبة التحول الرقمي والاستفادة من التقنيات الحديثة

يساعد على زيادة الخصوصية في إدلاء الأسر بالبيانات المطلوبة

عدم حاجة الأسرة لزيارة الباحث الميداني للمسكن