فيما أصدر وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي، وبالشراكة مع وزارة الصحة، قرارا يقضي بتوطين تدريجي لمهنة الصيدلة والتخصصات التابعة لها في جميع أنشطة سوق العمل ومنافذ بيعها، يتوقع أن تساهم المرحلة الأولى في توطين 20% من العاملين في مهن الصيدلة، والتي سيتم تطبيقها نهاية العام الهجري الحالي، في توظيف ما لا يقل عن 4111 باحثا عن عمل من المتخصصين بالصيدلة والمسجلين لدى جهات العمل بالمملكة كباحثين عن عمل، لتحل بذلك مرحلة التوطين الأولى مشكلة جميع الباحثين عن عمل المسجلين لدى الجهات الرسمية.

761 صيدليا

تظهر البيانات الرسمية لوزارتي الخدمة المدنية، والعمل والتنمية الاجتماعية وجود 761 صيدليا عاطلا عن العمل يبحثون عن وظائف بالقطاع الخاص حسب بيانات وزارة العمل بينهم 727 خريج بكالوريوس و34 دراسات عليا، في حين بلغ عدد الباحثين عن عمل المسجلين بوزارة الخدمة المدنية عبر موقع جدارة 3350 عاطلا بينهم 3309 خريجي بكالوريوس و41 دراسات عليا.

المرحلة الأولى

تضمن قرار وزير العمل والتنمية الاجتماعية توطينا تدريجيا لمهنة الصيدلة والتخصصات التابعة لها في جميع أنشطة سوق العمل ومنافذ بيعها، وذلك على مرحلتين، إذ تستهدف المرحلة الأولى توطين 20% من العاملين في المهنة وذلك ابتداء من 1441/12/01، فيما تستهدف الثانية توطين 30% ابتداء من 1442/12/01. وسيطبق هذا القرار على الكيانات التي يتجاوز عدد العاملين الوافدين فيها في مهنة الصيدلة 5 صيادلة فأكثر.

ويستثنى من ذلك الصيادلة العاملون بمهنة «اختصاصي تسويق منتجات صيدلانية» في شركات الأدوية، ووكلاء الأدوية والموزعون، والمصانع التي صدر لها قرار توطين من الهيئة العامة للغذاء والدواء، بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والهيئة العامة للاستثمار في نوفمبر من 2018.

تفوق عدد الصيدليات

فاق عدد الصيدليات الخاصة المرخصة والتي بلغ عددها حسب آخر إحصائية لوزارة الصحة 8665 وعدد الصيادلة الباحثين عن عمل بالقطاعين الحكومي والخاص حيث يعمل بتلك الصيدليات 22467 بينهم 1443 سعوديا و 21.024 غير سعودي في حين يعمل بمنشآت وزارة الصحة 4006 صيدليين منهم 93.4% سعوديا، وفي المنشآت الحكومية الأخرى 2652 بينهم 71.9% سعوديا، بينما في القطاع الخاص فقد بلغت نسبة السعوديين من العاملين 6.4% من 22467 يعملون بمنشآت القطاع الخاص، ليصبح بذلك مجموع الصيادلة العاملين بجميع المنشآت الصحية بالمملكة 29.125 صيدليا بينهم 24.3% صيدليين سعوديين.

استيعاب الخريجين

تحل خطة التوطين استيعاب القطاع الخاص لخريجي الصيدلة، والذين يتضاعف عددهم بشكل سنوي حيث تظهر بيانات وزارة الصحة أن عدد الخريجين المسجلين كمتوقع تخرجهم بجميع الجامعات داخل المملكة خلال العام الحالي يبلغ 1776 خريجا من كليات الصيدلة بينهم 848 من الذكور و928، في حين أظهرت دراسة لهيئة التخصصات الصحية أن عدد الصيادلة المتوقع تخرجهم خلال 2022 يصل إلى 11.491 خريجا في حين يصل العدد في عام 2027 إلى 26.697 صيدليا، ليصل عدد خريجي الصيدلة بالمملكة لعدد مقارب للصيادلة المصنفين من قبل هيئة التخصصات الصحية، والذين بلغ عددهم خلال العام الماضي 29.090 صيدليا بينهم 8273 سعوديا، و20.817 غير سعودي وليغطي بذلك عدد الصيادلة السعوديين العاملين والخريجين والمتوقع تخرجهم خلال 7 سنوات عدد وظائف الصيدلة في القطاعين الحكومي والخاص.