جمعت الفعاليات المصاحبة لمهرجان البن السابع في جبال منطقة جازان، مزارعي البن في محافظات القطاع الجبلي، بحصادهم من ثمار البن، مع رواد الأعمال من الشباب المستثمرين في مجال إعداد وصناعة القهوة، وذلك على طرفي الشارع الثقافي بكورنيش مدينة جازان الشمالي.

عرض المنتجات

منحت الفعاليات التي ينظمها مجلس التنمية السياحية بمنطقة جازان، مجالا واسعا أمام 20 مزارعا وحرفيا، ليعرضوا أمام الزوار والمشترين، منتجات البن التي تشتهر بزراعتها محافظات القطاع الجبلي، وهي الداير بني مالك وفيفا وهروب والعيدابي والعارضة والرّيث، والتي بلغ إنتاجها للعام الحالي 336 طنا من البن.

مراحل التكوين

يتعرف الزوار على طريقة زراعة ثمار البن ومراحل تكونها، حتى تكتسي اللون الأحمر الداكن تدريجيا، إيذانا بموعد قطافها، إلى جانب التعريف بطرق جني الثمار، ثم مرحلة التجفيف، ومرحلة فصل ثمار البن عن القشور، ثم مرحلتي الحمص والطحن. ‪.

فرص تسويقية

وجد مجموعة من الشباب من رواد الأعمال في الفعاليات المصاحبة فرصة مميزة لعرض وتسويق أنواع القهوة، التي يقومون بإعدادها في محلات متخصصة، وبطرق مختلفة تناسب عشاق القهوة، إذ أسهمت فعاليات الشارع الثقافي في تعزيز ثقة الشباب بأنفسهم، وقدرتهم على النجاح في ريادة الأعمال، وإعداد وصناعة القهوة، التي فتحت مجالات واسعة للتعاون بين الشباب المستثمرين في محلات إعداد القهوة، عبر المحلات المنتشرة في أرجاء محافظات منطقة جازان، وبين مزارعي البن في محافظات القطاع الجبلي، بما يسهم في تسويق منتجات البن المحلية.

موروثات شعبية

يتابع زوار الفعاليات المصاحبة لمهرجان البن، أركان محافظات القطاع الجبلي بمنطقة جازان، التي أبدعت في عرض موروثاتها وتقاليدها الشعبية، خلال الأزياء التقليدية المتوارثة، والأدوات المستخدمة في جني محصول البن، والأدوات التقليدية في إعداد وتحميص البن وصنع القهوة، إلى جانب كثير من أدوات الزراعة القديمة، وأدوات الطهي والشرب، والتي شكلت معرضا للتراث القديم بتلك المحافظات.