أغلق الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تحقيقا حول مزاعم قرصنة معلوماتية لموظفين من نادي ليفربول، طالت برنامج بحث عن المواهب لمواطنه مانشستر سيتي. وبحسب تقارير صحافية، تعود الحادثة إلى العام 2013، عندما تمكن أفراد مرتبطون بليفربول من الدخول مرارا إلى حساب نادي سيتي على برنامج «سكاوت 7» الإلكتروني، الذي يتضمن قاعدة معلومات ضخمة عن أكثر من 500 ألف لاعب في العالم، إضافة إلى أشرطة مصورة لأدائهم، وهو مخصص لمساعدة الأندية في البحث عن المواهب وتحديد اللاعبين الذين ترغب في التعاقد معهم. وأضافت التقارير العام الماضي أن اتفاقا سريا أبرم في سبتمبر 2013 يقضي بدفع ليفربول تسوية مالية بقيمة مليون جنيه إسترليني 1,3 مليون دولار أميركي إلى سيتي، بعدما لجأ الأخير إلى خبراء في تكنولوجيا المعلومات والقرصنة، لتبيان ما إذا كان قد تعرض لاختراق معلوماتي من قبل النادي الأحمر. وأشار الاتحاد الإنجليزي في بيانه «نظر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في أدلة تلقاها بهذا الشأن، بما في ذلك معلومات مقدمة من الناديين، وقرر عدم المضي في التحقيق». تابع «يرجع الأمر إلى العديد من العوامل، بما في ذلك عمر المخاوف المزعومة والتسوية التي اتفق عليها الناديان».