ختم موسم حائل فعالياته من على مسرح قصر القشلة الأثرية بعروض فنية، وسط أجواء احتفالية كبيرة، وبحضور كبير من أهالي المنطقة. إذ جذب موسم حائل أعدادا غفيرة من الزوار إلى الأنشطة والفعاليات المتنوعة بالموسم، والتي عرضت من الأهالي والزوار من داخل المملكة وخارجها. وأوضح مدير موسم حائل ماجد آل صاحب، أنه تماشيا مع خطة رؤية المملكة 2030، قامت الهيئة العامة للرياضة، بالشراكة مع هيئات القطاع العام الرئيسية، بتنظيم موسم حائل. وأشار إلى أن الموسم تضمن حزمة من الفعاليات الثقافية والرياضية والترفيهية، وأسهم بتفعيل قطاعات اقتصادية متعددة، منها الإيواء والخدمات، تجاوزت نسب إشغالها 90%، حسب تقارير رسمية.

فرص عمل

قال آل صاحب «وفر الموسم آلافا من فرص العمل المؤقتة، وخلق كيانات اقتصادية جديدة»، مشيرا إلى أن الموسم يأتي في إطار رفع مستوى جودة الحياة للمواطنين، وبناء مجتمع حيوي. ونوّه آل صاحب بالتنوع الكبير في فعاليات موسم حائل، وإيجاد فعاليات تتناسب مع جميع أطياف ومكونات المجتمع وفئاته السنية، وتلبية جميع رغبات الشرائح المستهدفة، كما أن الابتكار في الفعاليات يُعدّ سمة رئيسية في موسم حـائل.

أحداث دولية

استضاف موسم حائل أحداثا دولية كبيرة، منها رالي داكار في جولته الخامسة، وأيضا استضافته تيتان العالمي سباق الدراجات الصحراوي، وسباق حائل الدولي للقدرة والتحمُّل للخيل، وسباقات الهجن. وقدم مدير موسم حائل ماجد آل صاحب، التهنئة بمناسبة نجاح الموسم لجميع من عملوا في الموسم، وحرصوا على نجاحه وإظهاره بهذه الصورة الجميلة، وأعرب عن شكره على ما وجدناه في موسم حائل من تعاون وحرص من إمارة منطقة حائل والقطاعات الحكومية والأهلية، الأمر الذي منحنا أفقا واسعا لمزيد من العمل والنجاح والتميز.