في الوقت الذي حرص حساب وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بتويتر على نقل الجهود التي تبذلها الوزارة في مجال التوطين، وتطوير منظومة العمل، ونشر جديد الوزارة، حاصر المغردون حسابها بطرح ما لا يقل عن 8 مشكلات بشكل متكرر في أغلب التغريدات التي تضعها الوزارة عبر حسابها.

وكرر المغردون طرح عدم وجود فرص عمل، وتأخر صرف المساعدة المقطوعة، والإجازة الأسبوعية ليوم لبعض موظفي القطاع الخاص، وعدم وجود رد على رقم خدمة العملاء وإغلاق البلاغات دون التعامل معها، ومشكلات المقابل المالي، وصعوبة التعامل مع التراخيص الإلكترونية، وتأخر صرف حقوق الموظفين بعد انتهاء فترة العمل، وفصل سعوديين من شركات القطاع الخاص واستغلال جهات العمل للمادة 77.

المساعدة المقطوعة

شملت المشكلات بحسب رصد «الوطن» لها بحساب الوزارة، عدم وجود عمل وكثرة البطالة إحدى أكثر الشكاوى المطروحة عبر حساب الوزارة، حيث تعتبر مشكلة البطالة من المشكلات القديمة التي تواجهها الوزارة مع عدد من الجهات الأخرى، والتي تؤكد الأرقام الرسمية وجودها بوجود 1.002.855 باحثا عن العمل في الربع الثاني من 2019، بعد أن كان العدد 945.323 باحثا عن عمل في الربع الأول من العام نفسه.

وتضمنت المشكلات تأخر صرف المساعدة المقطوعة والتي حدث النظام أولوية الحصول عليها بنظام الضمان الاجتماعي الجديد، بحيث لا يوجد وقت محدد لصرفها ويتم تحديد استحقاقها بحساب مجموع الدخل للمستفيد، وحساب متوسط الدرجات التي حصل عليها المستفيد ليتم ترتيب المستفيدين بالنظام حسب درجاتهم، ويتم صرفها حسب ترتيب الاستحقاق.

الإجازة الأسبوعية

حاصر المغردون الوزارة بمشكلة الإجازة الأسبوعية للقطاع الخاص، حيث لا تزال قضية إلزام القطاع الخاص بمنح موظفيه إجازة أسبوعية لمدة يومين تراوح مكانها بين لوائح وزارة العمل، ومناقشات مجلس الشورى، حيث لم تسفر التوصيات المرفوعة من لجان الموارد البشرية بالمجلس عن إصدار قرار بإلزامية تحديد الإجازة الأسبوعية للقطاع الخاص، ولا تزال أنظمة وزارة العمل تحدد ساعات العمل اليومية لموظفي القطاع بـ8 ساعات والأسبوعية 48 ساعة، مما يجعل أيام العمل التي تقرها الوزارة للقطاع هي 6 أيام عمل ويوم إجازة.

خدمة العملاء

شكا المغردون عدم وجود رد على رقم خدمة العملاء، حيث تطرح الوزارة عبر موقعها عددا من وسائل التواصل تضمنت رقما خاصا بمركز الاتصال وخدمة العملاء، وبريدا إلكترونيا نوهت إلى أن وقت الاستجابة المتوقع 5 أيام عمل، حيث يستقبل مركز الاتصال وخدمة العملاء الخدمات والبلاغات والمقترحات والاستفسارات المطروحة من قبل المتصلين، بالإضافة إلى خدمات الدعم الفني، حيث ذكرت تقارير الوزارة أن المركز يتلقى ما لا يقل عن 100 ألف اتصال شهريا يتم الرد على 97 % من الاتصالات.

مشكلات المقابل المالي

اشتكى عدد من أصحاب العمل من رسم المقابل المالي المفروضة من قبل الوزارة على العمالة، ووجود أخطاء في احتساب بعض الرسوم، حيث أصدرت الوزارة قرارات متلاحقة بعد فرض المقابل المالي بإلغاء المقابل المالي على بعض القطاعات وإعفاء بعض المنشآت منه بشروط معينة.

كما شكا المغردون صعوبة التعامل مع التراخيص الإلكترونية، حيث أتاحت الوزارة خدمة تجديد رخص العمل إلكترونيا من خلال تجديد رخص العمل للعمالة الوافدة، من خلال حساب إلكتروني لصاحب العمل، وهو أحد متطلبات إصدار أو تجديد الإقامة للعامل من قبل الجوازات، ويتم إنهاء الخدمة بشكل فوري، حيث يوضح موقع الوزارة أن 42.415 مستخدما استخدموا الخدمة خلال الـ30 يوما الماضية.

صرف حقوق الموظفين

من أبرز ما حاصر به المغردون الوزارة تأخر صرف حقوق الموظفين بعد انتهاء فترة العمل، وتنص أنظمة وزارة العمل على صرف المكافأة إذا انتهت مدة عقد العمل المحدد المدة أو كان الفسخ صادرا من جانب صاحب العمل في العقود غير المحددة المدة، فيجب على صاحب العمل أن يدفع للعامل المكافأة عن مدة خدمته وتدفع له مع إنهاء عقد العمل.

وشملت الشكاوى كذلك فصل السعوديين واستغلال المادة 77، فقد نصت المادة على أن يحصل الطرف المتضرر على تعويض في حال قام صاحب العمل بإنهاء عقد العمل لسبب غير مشروع، حيث تنظم المادة آلية صرف مستحقات العامل بعد الفصل، ويراها كثير وسيلة لأصحاب العمل لاستغلالها لفصل الموظفين.

شكاوى المغردين

قلة فرص العمل

تأخر صرف المساعدة المقطوعة

الإجازة الأسبوعية بالقطاع الخاص

عدم الرد على رقم خدمة العملاء

المقابل المالي

صعوبة التعامل مع التراخيص الإلكترونية

تأخر صرف حقوق الموظفين بعد انتهاء فترة العمل

فصل سعوديين من شركات القطاع الخاص واستغلال جهات العمل للمادة 77