أكد المدير العام للدفاع المدني الفريق سليمان عبدالله العمرو، أن احتفال المملكة مع دول العالم باليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام، والذي يقام في الأول من مارس من كل عام، تحت شعار «السلامة أولا»، يوضح مدى أهمية السلامة كسلوك وتطبيق في حياة الناس اليومية، بحيث يكون الأخذ بمبدأ السلامة أولا وقبل أي عمل أو سلوك ينطوي على خطر في أعمالنا وسلوكنا اليومي، في جميع مجالات الحياة.

إجراءات السلامة

قال العمرو في تصريح بمناسبة مشاركة المملكة في الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني، والذي يقام هذا العام تحت شعار «السلامة أولا»، ويتمثل في غرس هذا المفهوم لدى جميع فئات المجتمع، بحيث يكون من مبدأ الأخذ بأساليب وإجراءات السلامة مقدما في جميع أعمالنا اليومية، في المنازل والمكاتب ووسائط النقل ورحلاتنا البرية، حتى في استخدام الأدوية وتناول المواد الغذائية، وهذا يتفق مع المثل القائل «الوقاية خير من العلاج»، فالوقاية هي عمل استباقي ليؤكد أن «السلامة أولا»، «SAFETY FIRST».

تفاعل بنّاء

أوضح العمرو أن مشاركة المديرية العامة للدفاع المدني في الاحتفال باليوم العالمي، وفي مختلف الفعاليات العالمية الأخرى، يأتي بناءً على ما يؤكد عليه دائما وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، بالتفاعل البنّاء مع هذه المناسبات العالمية، والإفادة منها في إبراز عمل الدفاع المدني وتطوير خدماته، حتى تلامس احتياجات المواطنين والمقيمين.

ولفت الفريق العمرو، في ختام تصريحه، إلى أهمية دور التوعية المجتمعية بشأن المناسبات العالمية والمحلية، التي يشارك الدفاع المدني في الاحتفاء بها، وقال إن بث رسائل التوعية والتفاعل الإيجابي والبنّاء من أبناء المجتمع، يسهم في تحقيق التوعية المطلوبة بوسائل السلامة، والتعليمات التي تحقق أهداف الدفاع المدني في حماية الأرواح والممتلكات في ربوع المملكة، من الأخطار والأزمات والحوادث.