أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن تعزيز دور المرأة في تنمية المجتمع، وإبراز مساهماتها في مختلف المجالات، وتمكينها من مواجهة الصعوبات والتحديات والحصول على حقوقها، من أولويات منظمة التعاون الإسلامي. ووجه الأمين العام بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة في 8 مارس من كل عام، التهنئة إلى المرأة المسلمة في كل مكان، والمرأة في أنحاء العالم كافة، وبشكل خاص المرأة في مناطق النزاعات والأزمات والحروب، داعيا المجتمع الدولي لتكثيف الجهود للتخفيف من معاناة النساء والأطفال في تلك المناطق.

تهميش وإقصاء

أشار العثيمين إلى أن التهميش والإقصاء وعدم تمكين المرأة من المشاركة في عملية صنع القرار، من العقبات التي تواجهها وتحول دون مشاركتها الفعالة في المسار التنموي في بعض المجتمعات، داعيا الدول الأعضاء إلى مزيد من التعاون لتعزيز مشاركة المرأة في المجالات كافة.

وبين الأمين العام إلى أن الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة أصدرت قرارات تدعو لتفعيل دورها في تسوية النزاعات وتعزيز السلم الاجتماعي، وإلى تمكين المرأة سياسيا، واقتصاديا، واجتماعيا، وحماية المرأة من جميع أشكال العنف. إذ تعمل المنظمة من خلال خطة عملها للنهوض بالمرأة في الدول الأعضاء لتوفير فرص متساوية لجميع النساء والفتيات في التعليم والعمل والرعاية الصحية والحماية الاجتماعية.

دعوة

اغتنم الأمين العام هذه المناسبة لدعوة الدول الأعضاء التي لم تصادق حتى الآن على النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، إلى الإسراع في إنهاء إجراءات المصادقة عليه، لتبدأ منظمة تنمية المرأة عملها، حيث إنها ستعمل على تفعيل تمكين المرأة وتعزيز قدراتها في الدول الأعضاء.

من قرارات المنظمة الخاصة بالمرأة

تعزيز دورها في تسوية النزاعات

تمكينها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

تعزيز السلم الاجتماعي

حماية المرأة من جميع أشكال العنف

توفير فرص للنساء في التعليم والعمل