أعلن مكتب وزير الثقافة الفرنسي فرانك ريستر، أنّ الوزير أصيب بفيروس كورونا الجديد لكنّه "في حال جيّدة" ويلازم منزله. وقال مكتب ريستر إنّه "ثبتت اليوم إصابة الوزير" بالفيروس بعدما أجرى فحوصا طبية إثر ظهور "عوارض" مرض كوفيد-19 عليه، مشيراً إلى أنّ ريستر أمضى الأسبوع الماضي أياماً عدّة في الجمعية الوطنية حيث تمّ تشخيص عدد من الإصابات بالوباء.

وقالت دوائر رئيس الوزراء، إنّ "القواعد السارية على الوزراء هي نفسها التي تسري على جميع الفرنسيين"، مضيفة أنّ "قواعد الحذر تطبّق بالنسبة إلى الحكومة". وأمضى فرانك ريستر أياماً عدّة الأسبوع الفائت في الجمعية الوطنية، وتحديداً أمام لجنة الشؤون الثقافية. وبعد إعلان تسجيل أولى الإصابات، أوضح أنه لن يشارك خلال نهاية الأسبوع في أحداث مقررة في إطار حملته للانتخابات البلدية في جوار باريس.

وأصيب 5 نواب واثنان من موظفي الجمعية الوطنية بكورونا، بينهم نائبتان شاركتا في اجتماعات لجنة الشؤون الثقافية.