تحوّلت بعض مواقع التسوق والوساطة الإلكترونية إلى أسواق سوداء لبيع كل شيء، سواء كان مسموحا أو محظورا، حتى أصبح بعضهم يضعها في خانة مواقع الـ«Dark web» أو«الإنترنت المظلم». إذ كشفت جولة استقصائية لـ«الوطن» على بعض المتاجر الإلكترونية ومواقع التسويق السعودية والعربية، أو المواقع الأجنبية التي تستهدف المستهلك العربي ومواقع التواصل الاجتماعي، أن بإمكان أي شخص شراء سلاح أو مخدرات أو كُلْية بشرية، بل حتى إنه بالإمكان المفاصلة والمساومة لشراء «إنسان» من لحم ودم.

سوق للعمالة

على الرغم من تأكيد هيئة حقوق الإنسان -عبر موقعها الإلكتروني الرسمي- أن الترويج للعمالة المنزلية عبرالمواقع الإلكترونية يصنّف ضمن جرائم الاتجار بالأشخاص، ما تزال مئات المواقع على الإنترنت ومحسابات التواصل الاجتماعي تغصّ بإعلانات العمالة المنزلية وغيرها، إذ تنشط سوقا سوداء لعرض العمالة المنزلية، من تنازلٍ ونقل كفالة وضمان من جميع الجنسيات.

أعضاء بشرية

تنشط في السوق السوداء على الإنترنت ومواقع التواصل، تجارة تستهدف الأعضاء البشرية، إذ يوجد كثير من الإعلانات لبيع أعضاء بشرية «كلية، كبد، قوقعة،... إلخ»، وتراوح أسعار الأعضاء المعروضة بين 100 ريال ومليون ريال.

شهادات دراسية

من بين الأشياء المحظورة التي تباع بشكل علني وواسع في السوق السوداء على الإنترنت، الشهادات الدراسية، فقد يستطيع أي شخص شراء شهادة جامعية أو شهادة تدريب تخصصية أو شهادة خبرة بسهولة، إذ ينشط بشكل لافت بيع الشهادات الدراسية على الإنترنت، ليس فقط من جامعات محلية وعربية، بل حتى من جامعات عالمية، مثل أكسفورد.

أسلحة ومخدرات

على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تتخذها الجهات الأمنية لمنع المتاجرة بالأسلحة، والجهود المشهودة للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في متابعة المواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي، إلا أنه ما يزال هناك أشخاص يتاجرون بالأسلحة، ويعرضون رشاشات ومسدسات وطلقات نارية للبيع في بعض المواقع على الإنترنت والتواصل الاجتماعي، وآخرون ينشطون في تجارة المخدرات والخمور بشكل علني وسافر.

أجهزة تشفير

عندما تطالع المتاجر الإلكترونية المخالفة منها والنظامية، ستجد إعلانات لبيع أجهزة تشفير القنوات التلفزيونية المحظورة، واشتراكاتٍ مدى الحياة، ولمختلف الشركات العالمية، مثل نت فليكس وغيرها من القنوات المشفرة المدفوعة.

بحوث ومشاريع

نشطت سوق سوداء كبيرة على مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، لإعداد وتجهيز الأبحاث، وبيعها للطلاب الجامعيين وطلاب الدراسات العليا. كما نشطت في السنوات الأخيرة الاتجار عبر مواقع الإنترنت والتواصل بتذاكر المباريات الجماهيرية، ويعتمد بيع التذاكر في السوق السوداء على استغلال حاجة الجماهير، التي لم تتمكن من الحصول على تذاكر عبر المواقع الرسمية، خاصة في المواجهات الآسيوية للأندية السعودية، ومباريات الكلاسيكو والديربي، فضلا عن النهائيات والمواجهات الحاسمة.

السجائر القديمة

ما تزال السوق السوداء للسجائر القديمة، قبل توحيد عبواتها في شكل واحد، قائمةً ويوجد الآلاف من إعلانات بيع وشراء السجائر المستوردة بشكلها ومحتواها القديم.وعند تصفح بعض المتاجر الإلكترونية ومواقع الوساطة، تجد مئات من الإعلانات تروّج لبيع تحف ومقتنيات تراثية نادرة، وبعض الأعمال الفنية مجهولة المصدر.

الحيوانات الفطرية

تعرض للبيع على مواقع التجارة الإلكترونية عددٌ من الأنواع النادرة من الحيوانات الأليفة، إلى جانب حيوانات فطرية مهدة بالانقراض ويحظر بيعها، مثل بعض أنواع الغزلان والنمور والذئاب والثعالب، وغيرها كثير.

البضائع المقلدة

أي ماركة عالمية لأي منتج يخطر في بالك ستجدها معروضة بسعر قد لا يتجاوز أحيانا 10 % من سعر الماركة الأصلية، وهذا السوق يجذب المستهلكين الذين لا يريدون دفع ثمن المنتج الأصلي الفاخر كاملا، ويتم إنتاج السلع المقلدة في الصين وتايوان والهند بشكل أساسي، وحسب تقارير اقتصادية تحقق هذه التجارة إيرادات سنوية تُقدر بـ250 مليار دولار.

حبوب التخسيس

انتقلت تجارة بيع حبوب التخسيس غير الموثوق بها صحيّا في بعض المحلات المخالفة وبعض الصيدليات، إلى «الإنترنت»، وذلك عندما انتشرت -مؤخرا- إعلاناتها في المتاجر الإلكترونية وحسابات مجهولة في مواقع التواصل الاجتماعي. وضمن الإعلانات المنتشرة على الإنترنت خصوصا مواقع التواصل إعلانات تروّج لمادة يمكنها رقع غشاء البكارة وتعيد الفتاة «بنت بنوت» بـ250 ريالا فقط، فيما تنشط حسابات تواصل أخرى تنتحل صفة أطباء بالترويج لإجراء عمليات رقع لغشاء البكارة بسرّية تامة، في عيادات ومراكز بدول عربية وتركيا، بمبالغ تراوح بين 2000 و5 آلاف ريال.

شِعر وشَعر

ضمن مجالات التجارة المنتشرة على مواقع الإنترنت، تجارة «الشعر» وتجارة «الشعر البشري»، إذ يقوم أشخاص بالإعلان عن بيع القصائد الجزلة والشيلات الحماسية بسرّية، فيما توجد إعلانات تروّج لبيع شَعر بشري، حسب اللون والمقاس. ومن أغرب السلع التي يُمكن الحصول عليها في الأسواق السوداء، هي شراء الحيوانات المنوية لاستعمالها في أغراض التلقيح الصناعي وإنجاب الأطفال، وعلى الرغم من فرض قيود مشددة في معظم دول العالم على هذه التجارة، لاحتمال نقل الأمراض الجنسية الخطرة بهذه الطريقة، إلا أنه توجد إعلانات في بعض مواقع الإنترنت عن بيع الحيوانات المنوية.

عمليات التجميل

ينشط أشخاص كثر على الإنترنت، لا يُعرف ما إذا كانوا مختصين أن مدعين، ينشرون إعلانات عن إجراء عمليات تجميل بأسعار مخفضة، وبسبب ارتفاع تكاليف العمليات في المراكز المعتمدة والمرخصة، يلجأ بعض الأشخاص اليائسين إلى التواصل مع شخص قد يكون طبيبا أو مدّعيا غير مدرب، لإجراء جراحات تجميلية وتغيير مظهرهم، مقابل مبالغ مالية قد تكون كبيرة، لكنها لا تقارن بتكاليف مراكز التجميل المرخصة.

أشياء معروضة في مواقع محلية

أعذار طبية

رسائل دكتوراه

كاميرات وأجهزة تسجيل خفية

خادمات للتنازل «على السوم»

أدوية

أجهزة وعقاقير جنسية

عقيق يماني مصور بعروق دموية

كُلْية للبيع على السوم فصيلة

الدم +A

قصائد وشيلات بسرّية تامة

دنانير بيزنطية ذهب أصلي

تجديد استمارة بدون فحص

تجديد رخصة بدون كشف نظر

إذن إصلاح سيارة مصدومة

فحص نظر لتجديد رخصة القيادة

أجهزة تنصت