أعلن المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة عن تسجيل 48 إصابة جديدة بفيروس كورونا وأن إجمالي الحالات وصل إلى 392 حالة. فيما بلغ عدد الحالات التي تماثلت للشفاء 16 حالة.

وأضاف أنه من بين الحالات الجديدة حالات ارتبطت بالسفر، و5 حالات لممارسين صحيين وإداريين في منشأة صحية خاصة بالرياض، وهم بدون أعراض صحية، وتم إجراء العزل، وإغلاق المنشأة احترازيا.

وبقية الحالات كانت ناتجة عن اكتساب العدوى من خلال مخالطة لحالات سابقة، وارتبط بعضها بحضور مناسبات اجتماعية كالتجمع للعزاء واللقاءات العائلية، وهذه أمثلة مؤسفة لأثر التجمعات في نشر العدوى سواء في المنازل أو الاستراحات أو الحدائق ونحوها. وأضاف متحدث الصحة، نعمل على توفير جميع الخدمات الصحية لمواجهة الفيروس.

وأوضح العبدالعالي أن 8 حالات تعافت ليكون إجمالي الحالات المتعافية (16) حالة، والحالات المتبقية معزولة صحيًا وتتلقى العناية اللازمة وحالتها الصحية مطمئنة ومستقرة، بإستثناء حالتين في العناية المركزة، ولا توجد وفيات.

وبين أن جميع الإصابات كانت للبالغين حيث بلغ (متوسط أعمار 43 عاما) باستثناء 14 طفلا.

وأوضح أن ثلثي الحالات لسعوديين والثلث لغير السعوديين فيما تجاوزت الفحوص المخبرية المتقدمة (22) ألف فحص جميعها لحالات ظهرت سليمة بإستثناء ما تم إعلانه من حالات مؤكدة وهي 392 حالة فقط.

وأكد على أن الجميع بإمكانه الاستفادة من خدمة التقييم الذاتي عن أعراض الإصابة بفيروس كورونا على التطبيق الذكي (موعد) الذي تقدمه وزارة الصحة لكافة المواطنين والمقيمين، حتى الآن استفاد من الخدمة حوالي (35) ألف شخص.

وحذر المتحدث الإعلامي للصحة من التجمعات على كافة مستوياتها، بما فيها التجمعات داخل المنزل، وأنها خطرة جدًا. وتابع، يجب علينا جميعًا أن نتكاتف ضد هذا الوباء. ويجب الحذر من تفشي الشائعات والرجوع للمصادر الموثوقة وما تعلنه وزارة الصحة، وكل من لديه أعراض أو استفسار أو استشارة نرحب بتواصلهم على الرقم 937 على مدار الساعة.

وقال نوصي الجميع بالالتزام بهذه التوصيات لسلامتهم وصحتهم، ولصحة المجتمع:

أولًا: سلوكيات صحية هامة:

- تجنب المصافحة.

- مداومة غسل اليدين.

- تغطية الفم عند السعال والعطاس والتخلص من المناديل بشكل سليم.

ثانيا: البقاء في المنازل قدر الإمكان، والبعد عن التجمعات.

ثالثًا: إجراءات العزل:


لكل من قدم من خارج المملكة العزل الصحي لمدة 14 يومًا.