-سمحت إسبانيا وهي من الدول الأكثر تضرراً بوباء COVID-19 في أوروبا، بعد إيطاليا، أمس، باستئناف جزئي للعمل بعد أسبوعين من الإغلاق الذي أوقف كل الأنشطة الاقتصادية غير الأساسية

-أودى الفيروس بحياة ما لا يقل عن 114.539 شخصا في العالم، وشُخّصت أكثر من مليون و853300 إصابة رسميا في 193 دولة ومنطقة

-الولايات المتحدة الأكثر تضرراً في عدد الوفيات بأكثر من 22 ألف وفاة، في حين تجاوزت الوفيات في إيطاليا حاجز الـ19 ألفا، وأكثر من 17 ألفا في إسبانيا

-تدفع مدينة جواياكيل العاصمة الاقتصادية للإكوادور الثمن غاليا نتيجة خلل مدمر في إدارتها لأزمة الفيروس، لتصبح واحدةً من أكثر المدن تضرراً من الوباء في أميركا اللاتينية. ولعدة أيام، تُركت مئات الجثث في المنزل، وفي الشوارع كذلك، ملفوفة بالبلاستيك الأسود. وعجزت مكاتب الدفن عن التلبية وانهار القطاع الصحي الذي يفتقد الأموال والموظفين

-ترسل شركات كورية جنوبية اليوم أولى شحنات فحوصات الكشف عن فيروس كورونا المستجد إلى الولايات المتحدة؛ استجابةً لطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب