كشف ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي عن مشاركة المتظاهرين في الكابينة الوزارية للحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي، بينما تطالب الكتل السنية بست حقائب وزارية. وأكد القيادي في الائتلاف ضياء المعيني أنه جرى لقاء مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، وتم الاتفاق على أن تتركز الحكومة الجديدة على نقطتين الأولى، إجراء انتخابات مبكرة نزيهة وعادلة بإشراف الأمم المتحدة، والثانية، محاسبة قتلة المتظاهرين وتعويض ذوي الشهداء والجرحى. على صعيد آخر، كشف تحالف الفتح بزعامة هادي العامري عن مطالبة الكتل السنية للمرشح مصطفى الكاظمي بست وزارات في كابينته خلال المفاوضات الجارية. وقال النائب عن الفتح حنين القدو، إن المفاوضات التي تجري بين الكتل السياسية والمرشح مصطفى الكاظمي تحتوي من التعقيد الكبير ما يصعب معه تشكيل الحكومة، لافتاً إلى أن الكتل السنية طلبت من المرشح المكلف مصطفى الكاظمي ست وزارات في حكومته مقابل تمرير كابينته في مجلس النواب، واصفا شروط الكتل الكردية والسنية بالتعجيزية. وأكد قيادي في الاتحاد الكردي أن موافقة الأكراد على رئيس الحكومة الجديد مرهونة بتطبيقه الدستور فيما يخص المناطق المتنازع عليها.

تعقيدات حكومة الكاظمي

إشراك المتظاهرين في الكابينة الوزارية

6 وزارات للسنة شرط التمرير

تطبيق الدستور شرط الأكراد