مددت كرواتيا السبت تدابير الإغلاق حتى الرابع من مايو، مع تحذير المسؤولين من أن خطر وباء COVID-19 في دول الاتحاد الأوروبي الصغرى لا يزال قائماً.

وسجلت كرواتيا التي يبلغ عدد سكانها 4,2 ملايين نسمة أول إصابة بفيروس كورونا المستجد أواخر فبراير وارتفعت الإصابات إلى 1832 حالة والوفيات إلى 36.

وقال مدير معهد الصحة العامة كرونوسلاف كاباك خلال مؤتمر صحافي السبت "لدينا أرقام تدعو الى التفاؤل، الوضع يتحسن"، محذراً في الوقت نفسه من أن "الخطر لم ينته بعد". وأضاف أن السلطات تعيد النظر بتدابير العزل وسترفعها تدريجياً.

وتخشى كرواتيا خصوصاً أثر التدابير على قطاعها السياحي في وقت توقعت مراكز بحوث دولية أن ينكمش اقتصاد البلاد هذا العام بنسبة 5 إلى 6 %.

يذكر أن كرواتيا فرضت العزل اولا في 19 مارس لثلاثين يوماً، ومنعت بموجبه التجمعات وأغلقت كافة المتاجر باستثناء تلك التي تبيع المواد الغذائية والصيدليات ومحطات الوقود.

وأقفلت كذلك المدارس ودور الحضانة وسمح للناس فقط بالتحرك للمغادرة إلى القرى والمدن التي يتحدرون منها بعد الحصول على إذن خاص.