عُثر على جثث 44 سجيناً من جماعة بوكو حرام اعتُقلوا مؤخراً، خلال عملية شنّتها القوات التشادية ضد المجموعة الإرهابية، في زنزانتهم صباح الخميس في العاصمة نجامينا، قضوا نتيجة تسمّم على ما يبدو، وفق ما أعلن مدعي عام الجمهورية. وكشف تشريح أربع جثث من بين 44 عُثر عليها صباح الخميس، أن السجناء تناولوا مادة سامة، وفق النيابة العامة التي فتحت تحقيقاً بالأمر. وقال المدعي العام يوسف توم للتلفزيون الحكومي، إن "خلاصة التشريح تشير إلى استهلاك مادة طبية قاتلة تسببت في أزمة قلبية لدى بعضهم واختناق شديد لدى البعض الآخر"، وتمّ دفن الجثث الأربعين الأخرى. وأشار المدعي العام إلى أن فرقه توجّهت إلى المكان بعد نداء صباح الخميس من إدارة السجن أبلغته فيه أنه "تم العثور على 44 سجيناً ميتين في زنزانتهم". وأضاف أن هؤلاء ضمن "58 عنصرا من بوكو حرام اعتقلوا" خلال العملية الواسعة التي شنّها الرئيس التشادي إدريس ديبي في أواخر مارس ضد مجموعات تشادية تكثّف هجماتها في منطقة بحيرة تشاد، وتمّ نقلهم إلى نجامينا مساء الثلاثاء حيث سلموا إلى السلطات القضائية.