كشفت مديرة إدارة التوعية الصحية والتثقيف بصحة جدة ومشرفة الحملة الميدانية بالأحياء العشوائية الدكتورة أميرة بادخن لـ«الوطن»، أن عدد من شملهم المسح الميداني في الأحياء العشوائية بمدينة جدة بلغ أكثر من 130 ألف شخص. يأتي ذلك في وقت كشفت فيه مصادر طبية أن صحة جدة أصدرت قرارا بتعيين الفريق الطبي والإداري للوقوف على تجهيز المستشفى الميداني الذي تم استحداثه شمال المحافظة، والذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 500 سرير.

آلية المسح

عن آلية عمل فريق المسح الميداني، أوضحت أن مهمة فريق المسح الميداني هي التوعية والمسح للبحث عن الحالات المشتبه بها فقط (وليس الحالات المصابة)، وأهم هدف في الميدان هو تسهيل تحويل الحالات المشتبه بها إلى المستشفى حتى تتلقى العلاج في حال ثبوت أنها مصابة بفيروس كورونا COVID-19. وأضافت: «توجد فرق أخرى تتولى متابعة حصر المخالطين، ويتكون فريق المسح الميداني من الأطباء والممرضين، والإداريين، والمُثقّفِين الصحيين وعدد من التخصصات الصحية الأخرى.

الإجراءات المتبعة

حول الإجراءات التي يتبعها فريق المسح الميداني في الكشف على الأشخاص في الأحياء العشوائية، قالت بادخن: يتم بداية الفرز البصري ثم قياس درجات الحرارة، ثم سؤال السكان عن شعورهم بأي من الأعراض أو هل هم مخالطون لحالات مصابة. وتابعت: في حال الاشتباه بحالة كورونا، يتم حينها الكشف عليه من قبل الطبيب ومن ثم يتم تحويل الشخص إلى أقرب طوارئ مستشفى.

وعن عدد الفرق التي تذهب للأحياء فعددها يصل يوميا إلى 35 فرقة، وتتم تغطية الأحياء العشوائية في مدينة جدة الواحد تلو الآخر حتى يتم تغطية جميع الأحياء.

أكثر الجنسيات في الأحياء

وحول أكثر الجنسيات الموجودة في الأحياء التي يستهدفها المسح الميداني، قالت بادخن إنها تضم جنسيات متعددة منها: البرماوية، النيجيرية، التشادية، السنغالية، السودانية، الباكستانية.

أما بالنسبة لطريقة التواصل مع غير الناطقين باللغة العربية ووجود مترجم للغة معينة مع فريق المسح، أشارت إلى أنه لا يوجد مترجم للغة محددة، إنما تتغير اللغة حسب الموقع وحسب المستهدف ذلك اليوم، وعادة ما نستقطب أشخاص من الجاليات القاطنة في نفس الموقع المراد زيارته، وذلك بترتيب مسبق مع مشرفي الجاليات، وذلك لنزولهم مع فريق المسح تطوعا منهم كمرشدين ميدانيين للفريق ومترجمين للجاليات الموجودة.

يذكر أن إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في جدة ارتفعت على نحو كبير خلال الأيام الأخيرة، وسجلت من 10 إلى 18 أبريل الجاري نحو 891 حالة.

إجراءات فرق المسح الميداني

الفرز البصري ثم قياس درجات الحرارة

توجيه أسئلة للسكان حول وضعهم الصحي

التأكد من عدم مخالطتهم لحالات مصابة

عرض الحالات المشتبه بإصابتها على الأطباء

تحويل الحالة إلى أقرب مستشفى

أبرز الجنسيات التي تخضع للمسح

البرماوية

النيجيرية

التشادية

السنغالية

السودانية

الباكستانية