بدأت ألمانيا التي تعتبر أن وباء كوفيد-19 بات "تحت السيطرة"، الاثنين رفع اجراءات العزل، في عملية بطيئة وحساسة في أوروبا المغلقة منذ أسابيع والمتحمسة لإحياء عجلتها الاقتصادية بعدما سجّلت أعداد وفيات قياسية جراء كورونا.

واعتبرت السلطات أن الوباء في ألمانيا يمكن إدارته مع تسجيل 135 ألف إصابة وحوالى 4000 وفاة. وقد سمحت صباح الاثنين بإعادة فتح المحال التجارية التي لا تتجاوز مساحتها 800 متر مربع.

واكدت يمكن من جديد لمتاجر المواد الغذائية والمكتبات ووكلاء السيارات ومتاجر الألبسة ومحال بيع الزهور استقبال زبائن. وسيتمّ تطبيق هذا التدبير بشكل متفاوت في المقاطعات الـ16 في البلاد فيما ستبقى الكثير من المتاجر مغلقة في العاصمة برلين.

حيث ستبقى المراكز الثقافية والحانات والمطاعم والملاعب الرياضية مغلقةً. وستظلّ التجمعات الكبيرة كالحفلات الغنائية والمسابقات الرياضية ممنوعة حتى 31 أغسطس على الأقلّ. وستفتح المدارس والثانويات أبوابها تدريجياً اعتباراً من الرابع من مايو.

وتبقى التجمعات التي تضمّ أكثر من شخصين ممنوعة وينبغي أن تتمّ المحافظة على مسافة 1.5 متر بين الشخص والآخر في الأماكن العامة وارتداء القناع الواقي هو أمر توصي به المستشارة أنغيلا ميركل.

خروج من الأزمة

تدرس دول أوروبا هذه الاستراتيجية للخروج من الأزمة التي وضعتها ألمانيا القوة الاقتصادية الأولى في القارة العجوز. وأوروبا معزولة منذ قرابة شهر وتستعدّ بعض دولها للبدء برفع بعض اجراءات العزل في وقت يبدو كأنه تمّ احتواء المرض.

وكانت النمسا سمحت الثلاثاء بإعادة فتح المتاجر الصغيرة والحدائق العامة. وبدأت النرويج الاثنين إعادة فتح دور الحضانة والمدارس الابتدائية، في خطوة أولى من عملية بطيئة وتدريجية لرفع القيود المفروضة منذ منتصف مارس.

أولى التدابير

كما تستعدّ فرنسا واسبانيا وإيطاليا التي تسجّل تراجعاً في أعداد الإصابات والوفيات بعد أسابيع من الارتفاع، لأولى تدابير رفع العزل في الأيام أو الأسابيع المقبلة.

واتّخذت فرنسا الإثنين خطوة أولى في هذا الاتّجاه بإعادة السماح بزيارة دور رعاية المسنين، وفق شروط معيّنة.

وفي الدنمارك سمح للشركات الصغيرة بإعادة فتح أبوابها شرط التقيّد بتدابير نظافة صارمة وبقواعد التباعد، علما أن دور الحضانة في البلاد عادت للعمل في 15 أبريل.

وتعمل الحكومة الفرنسية التي تواجه انتقادات لتأخرها في تعميم الفحوص وارتداء القناع، على خطة رفع عزل تدريجية اعتباراً من 11 مايو.

ذكّرت السلطات الإيطالية أن أولى تدابير تخفيف العزل لن تُتخذ قبل الثالث من مايو. لكن الشركات تعيد فتح أبوابها شيئاً فشيئاً حتى ولو كان ذلك بشكل جزئي مترافق مع العديد من التدابير الوقائية.

بعيد عن السيطرة

تعتبر منظمة الصحة العالمية أن الوباء لا يزال بعيداً عن السيطرة على المستوى العالمي، خصوصاً مع أعداد مستقرة أو متزايدة في المملكة المتحدة وشرق أوروبا.