خلُصت ندوة افتراضية عقدها صندوق النقد الدولي إلى أن التسارع الشديد في الاقتصاد الرقمي متمثلاً في التعليم المنزلي والترفيه المنزلي واللياقة البدنية المنزلية سيكون التحول الأبرز ما بعد كورونا، فيما سينخفض حجم الإنفاق لبعض الوقت، وسينفق الناس على السلع الأرخص دون باهظة الثمن، أو يؤخرون الإنفاق لفترة من الوقت. وحددت الندوة عدة مسارات لما بعد زوال وانحسار تفشي الوباء.

الإنفاق التقديري

01 - بالنسبة للأفراد، ستصبح الصحة والسلامة الرقم الأول والأهم في جدول أعمالهم.

02 - سينفق الناس على السلع الأرخص مقابل السلع باهظة الثمن.

03 - التسارع الشديد في الاقتصاد الرقمي.

04 - سيكون الناس أقل ولاءً تجاه العلامات التجارية التقليدية.

05 - سيكون هناك عجز في الثقة بين أصحاب المصلحة من البائعين والعملاء والموظفين والمقترضين والبنوك.

السيولة والأرباح والخسائر

01 - تعزيز التكاليف الأساسية وحمايتها مثل (الرقمنة وتكاليف التكنولوجيا والتسويق الرقمي وأفضل الموظفين).

02 - التخلص من التكاليف غير الأساسية كالمكاتب الفاخرة والإنفاق غير الضروري.

03 - إجراء محادثة مفتوحة مع أصحاب المصلحة من الموردين والموظفين، وإيجاد حل وسط، لتقاسم الأعباء بشكل عادل.

ردة فعل عنيفة ضد الصين

01 - على الصعيد الدولي، يمكن أن يكون هناك ردة فعل قوية واقتصادية ضد الصين.

02 - ستحتاج الشركات التي لديها سلاسل توريد تمر عبر الصين إلى مراعاة ذلك وعزل نفسها وبناء البدائل.

03 - الشركات الأفريقية ستحاول أن تصبح الشركة المصنعة للعقود في العالم، مثلما هو الحال في الصين.

04 - اجتذاب سيولة جميع صناديق الثروات الضخمة.

05 - نمو الاستثمار بشكل صحيح في التصنيع والتكنولوجيات الحديثة.

الجملة والتجزئة

01 - سيُفضل المزيد من الأشخاص الشراء من متاجر البيع بالتجزئة حيث يوجد إحساس بالأمان.

02 - سيتحرك الأشخاص أكثر نحو مراكز التسوق بعيدًا عن الأسواق وينتقل الكثير نحو المتاجر الإلكترونية.

03 - يحتاج موردو الجملة أيضًا إلى التركيز على تجار التجزئة.

04 - ستحتاج المطاعم الراقية إلى إعطاء نسبة عالية من قيمة الفاتورة كقسائم هدايا لاستخدامها في أي وقت حتى ديسمبر 2020.

05 - يجب على شركات السيارات والرهون العقارية أن تقدم عروضا لإعادة الشراء.

06 - يجب إعادة تحديد الأسعار، حيث يبحث الناس عن أسعار أرخص أو سلع أرخص.

الترفيه والسفر

01 - قد تتلقى الأكاديميات الخاصة ضربة كبيرة في المستقبل القريب وينتقل الترفيه إلى المنزل.

02 - تشهد المقاهي والمطاعم زيادة في الأعمال التجارية، وهو ما يتطلب تنفيذ تدابير التباعد الاجتماعي لبناء الثقة للمستهلكين.

03 - يحتاج تجار التجزئة الأصغر إلى إرسال رسالة أمان لعملاء المتجر، فعلى سبيل المثال: الحصول على مطهرات، ووضع إشعار بعدم وجود موظفين مصابين بكورونا بعد فحصهم.

04 - سيحقق قطاع السفر والسياحة نجاحا كبيرا، وستتغير عمليات الشراء المرتبطة والمشتريات التي حدثت بالخارج، وستحدث في المنزل، فعلى سبيل المثال: (الإلكترونيات والسلع الفاخرة والملابس وما إلى ذلك)، لكن المشتريات المرتبطة بالسفر ستنخفض.

الأسواق المالية

01 - سيكون هناك تدمير للقيمة وخلق للقيمة المالية في شركات مختلفة في نفس القطاع.

02 - سوف تجد الشركات ذات الهامش منخفض الدين صعوبة في ذلك.

03 - يمكن مكافأة الشركات ذات الهامش مرتفع الدين، لكن يجب توخي الحذر.

04 - معرفة المزيد عن الرئيس التنفيذي والإدارة وأعمالهم وأنشطتهم.

06 - ستتولد مسارات تكنولوجيا جديدة ومنها المشاركون في الأمن السيبراني والخدمات السحابية وخدمات التعليم عبر الإنترنت.

أسواق الأسهم

01 - لن يستمر الدولار في الصعود.

02 - يجب على الحكومات أن تشتري أكبر قدر ممكن من النفط؛ لأن مثل هذه الأسعار قد لا تحدث أبداً في مستقبل النفط.

03 - نظرًا لأن الاقتصادات الغربية أكثر تعرضًا لتداعيات كورونا، فسيكون هناك المزيد من السيولة في باقي اقتصاديات العالم.

الحوافز الحكومية

01 - التخفيف من الضرائب نتيجة الخسائر وسوء الاقتصاد.

02 - تحتاج الحكومات إلى التركيز على الصحة الجماعية والرفاه الجماعي.

03 - يجب على الحكومات استكشاف عملة الطباعة (التسهيل الكمي) ومراعاة آثاره الجانبية مثل التضخم.

04 - يجب على الحكومة أن تركز على انتزاع المزيد من رأس المال من الخارج والقيام بإصلاحات لتحقيق ذلك.

القوة القاهرة في العقود

1 - لا ينبغي تنفيذ شروط القوة القاهرة في العقود المختلفة مثل الإيجار حتى لا يؤدي ذلك إلى التقاضي، حيث تأثرت جميع الأطراف بالأزمة، ومنهم المستأجرون والملاك والمقرضون والممولون.

2 - يجب على الأطراف الجلوس عبر الطاولة وإيجاد أرضية مشتركة واتخاذ قرار متبادل بشأن التكاليف والإيجارات وما إلى ذلك، إذ يجب تقاسم الأعباء.