تقوم وزارة الصحة حاليا وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بإجراء دراسة سريرية متقدمة متعددة المراكز في 7 مستشفيات بالمملكة لمكافحة جائحة كورونا وانطلقت هذه الدراسة في كل من مستشفى الملك فيصل التخصصي و المدينة الطبية بجامعة الملك سعود ومستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض و مستشفى أحد بالمدينة المنورة و مستشفى النور بمكة المكرمة ومستشفى الدمام المركزي و القطيف المركزي.

يعمل في الدراسة فريق من الأطباء و الصيادلة والباحثين و تهدف إلى تقييم أربع بروتوكولات علاجية تشمل عقارات

Hydroxychloroquine

Lopinavir/Ritonavir

Remedisivir

Interferon

وهذه العقارات لها خصائص مضادات للفيروسات أو تحاكي بعض طرق الاستجابة المناعية للفيروسات و تعطى بطرق مختلفة مثل الفم والوريد وتستهدف الدراسة المرضى ذوي الأعراض المتوسطة والشديدة، وقد أثبتت بعض هذه العقارات فعالية أولية في الدراسات المخبرية.

وأكدت الادارة العامة للبحوث والدراسات، بأنه تم إطلاق الدراسة اليوم السبت 2 مايو 2020 الموافق 9 رمضان 1441هـ و تم إدخال عدد من المرضى المصابين بفيروس كورونا في نفس يوم إطلاق التجربة السريرية.

وتأتي هذه الدراسة إستكمالا لجهود الصحة في صد جائحة كورونا و دعم توفير العقارات الجديدة من خلال التجارب السريرية والبحث عن اللقاح الفعال وبدعم لا محدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين "حفظه الله" والتي لم تأل جهداً وبذلت الغالي والنفيس للحفاظ على صحة وسلامة مواطنيها والمقيمين على ثرى بلادنا الطاهر.