كشف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، أنه تم تسجيل 1595 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا، كان من بينها 6% حالات سجلت في أطفال، و92% حالات سجلت في البالغين، بينما 2% حالات لكبار السن ممن تجاوزت أعمارهم 65 عامًا، وبذلك يصل إجمالي ما تم تسجيله بالمملكة إلى 30251 حالة.

انتشار الفيروس

أضاف كانت نسبة انتشار الفيروس في الحالات الجديدة المسجلة بين المواطنين 24%، فيما سجل في جنسيات متعددة أخرى في 76% من الحالات.

بلغت الحالات النشطة منها 24620، وهي تتلقى الخدمات العلاجية، والحرجة منها 143 حالة وتتلقى الخدمة المكثفة، فيما تعافى 955 حالة جديدة ليصل إجمالي من تم شفاؤهم 5431 حالات، مؤكدا أن عدد المتعافين يسجل ارتفاعا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة والقادمة. فيما بلغ عدد الوفيات 9 ليصل الإجمالي إلى 200 حالة.

توزيع الحالات

أكد أن إجمالي الحالات المسجلة منذ ظهور الفيروس بلغ في كلٍّ من: الرياض 5152، وفي محافظة جدة 5033، وفي مكة المكرمة 6848، والمدينة 4668 حالة، كما بلغ إجمالي الفحوصات المخبرية منذ انتشار الفيروس أكثر من 365 ألف فحص.

أشار إلى أن 9 مدن سعودية سجلت 1493 إصابات بكورونا في يوم واحد، إذ توزعت حالات الإصابة الجديدة بين مدن المملكة كما يلي:

الرياض 230، مكة المكرمة 337، المدينة المنورة 25، جدة 385، الدمام 141، الجبيل 120، الهفوف 101، الخبر 89، الطائف 65.

الأكثر عرضة

‏بيّن المتحدث أن جميع الأعمار يمكن أن يصيبها فيروس كورونا، لكن كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والحوامل هم أكثر عُرضة للإصابة، مضيفا أن فترة التعافي متفاوتة بين المرضى، بعضهم أيام وآخرين أسابيع، والبعض أكثر من ذلك أو أقل.

أكد أن كثيرا من الأرواح تهدر بسبب التساهل والاستهتار في تطبيق الإجراءات الاحترازية. مطالبا الجميع بالوقوف ضد هذا الوباء، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل كل ما في وسعها لمجابهة هذا الفيروس.

طالب الجميع عند الشعور بأحد الأعراض التالية (ارتفاع درجة الحرارة – كحة – ضيق في التنفس)، لا بد على الشخص اتباع عدد من الخطوات المهمة ابتداء بالعزل المنزلي، ثم التواصل مع الصحة على 937، ثم القيام باختبار كورونا عن طريق التقييم الذاتي وتطبيق موعد.

قال: «من الأمور المهمة لمرضى الربو في هذه الجائحة، أخذ العلاج في وقته الطبيعي ومراجعة الطبيب المختص، إضافة إلى الابتعاد عن أي مهيجات تنفسية، وعن أي فرص لانتقال العدوى».