بدأ بعض صناع السيارات الصينيين في تقديم ميزات تصميم جديدة، يعدّون أنها ستساعد في الحد من انتقال البكتيريا والفيروسات، بما في ذلك «Sars-CoV-2»، إذ أطلقت شركة سيارات مبادرة بقيمة 52 مليون دولار، تسمى «مشروع السيارة الصحية»، تعد بكثير من الميزات الجديدة التي تهدف إلى حماية الركاب من الفيروسات والبكتيريا.

إلا أن محللين انتقدوا هذه التدابير، باعتبارها وسيلة للتحايل تعتمد على تكنولوجيا غير مثبتة، في مناخ من القلق المتزايد بشأن مسببات الأمراض وأمراض الجهاز التنفسي.

وقال شون رين، من مجموعة أبحاث السوق الصينية، لـ«BBC»، إن الشركات تحاول الاستفادة من المخاوف حول «كوفيد-19»، لبيع المنتجات والخدمات للمستهلكين، والقدرة على تحصيل رسوم إضافية.

وأضاف، «لست طبيبا أو عالما، ولكني أطلب من المستهلكين توخي الحذر من أي شركة تقول إن منتجاتها تقلل من انتشار الفيروسات، خاصة كوفيد-19».

مميزات

ذكرت الشركة أن السيارات ستجهز بنظام خاص لتنقية الهواء، يسمى نظام G-Clean الذكي لتنقية الهواء «IAPS»، والذي تزعم أنه سيوفر الدرجة نفسها من فحص الجسيمات والهواء الجوي، مثل أقنعة الوجه الطبية. إضافة إلى تغييرات التصميم الجديدة. كما روجت لخدمة توصيل للمنازل «دون تلامس»، والتي تستخدم طائرات بدون طيار، لتوصيل مفاتيح السيارة إلى منازل أو شقق العملاء، لتقليل التعرض للتعامل مع الموظفين.

يذكر أن هذه الأنواع من ميزات السلامة شائعة في الصين لسنوات. ففي 2015 قامت شركة «تسلا» بالترويج لـ«Bioweapon Defense Mode»، وهو نظام متطور لتصفية الهواء، يعد بإزالة «ما لا يقل عن 99.97% من الجسيمات الدقيقة والملوثات الغازية، إضافة إلى البكتيريا والفيروسات وجراثيم العفن».