كشف المتحدث الرسمي، المشرف العام على المركز الجامعي للاتصال والإعلام في جامعة الملك فيصل، عبدالعزيز الحليبي، تبني الجامعة 5 بحوث علمية متخصصة في فيروس «كورونا»، موضحاً أن الجامعة، جهزت مبنيين في السكن الجامعي يضم 200 غرفة للعزل الصحي، وتوفير أجهزة تعقيم يدوي في كل المباني، وتطبيق تعليمات وزارة الصحة فيما يخص أماكن الفرز الصحي، وإطلاق مبادرة (الاستشارات الطبية الإلكترونية) من خلال 36 طبيبا في جميع التخصصات الطبية. أشار الحليبي، إلى أن الجامعة، من بين المبادرات التي قدمتها الجامعة في ظل جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»، تجهيز 50 أستوديو، لتقديم 1000 محاضرة يومياً، تديرها 3 غرف تحكم مجهزة بمنظومة إلكترونية متطورة، وتكليف 25 فنيا متخصصا في أنظمة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد، وكذلك غرف دعم فني افتراضية تعمل من الساعة التاسعة صباحاً إلى الثامنة مساءً، وتدريب أعضاء هيئة التدريس على استخدام أنظمة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد بشكل مكثف، بجانب توفير أدلة إرشادية إلكترونية للطلبة وأعضاء هيئة التدريس للتعريف بآلية استخدام «بلاك بورد»، وحقائب تدريبية معززة بالفيديوهات لتسهيل عملية التعرف على آلية العمل مع هذه الأنظمة.

160 ألف محاضرة

أضاف الحليبي أن أكثر من 1900 عضو هيئة تدريس تمكنوا من تقديم 160 ألف محاضرة مسجلة ومباشرة، واستفاد منها 60 ألف طالب وطالبة، ومليونا مشاهدة طلابية، وأن النسبة العامة لإنجاز الاختبارات لطلاب الجامعة في الانتظام 98%، ومناقشة 52 رسالة ماجستير عن بعد، و5 رسائل دكتوراه، وستناقش 38 رسالة علمية خلال الأيام القليلة المقبلة، وإنجاز 30 حلقة نقاش للمشاريع البحثية. شدد على جدولة الاختبارات بطريقة محكمة وتوزيع المقررات والطلاب المسجلين على فترات متباعدة بما يضمن عدم حدوث أي ضغط على الأنظمة وبما يضمن وصول الطلبة للاختبارات وأدائها دون حدوث أي انقطاعات تحول دون أداء الاختبارات. مما جعل حدوث المشكلات التقنية أمرا محدودا للغاية، مؤكداً أن الاختبارات الإلكترونية في الجامعة، حققت مستويات عالية من النجاح نظرا لتوفر منصة تعليمية متميزة وقوية مكنت الكليات وأعضاء هيئة التدريس من تنويع تطبيق أدوات تقييم حققت الهدف المنشود من تقييم الطلبة بما يحقق مصلحتهم وبما يحقق قياس المخرجات التعليمية المستهدفة، كما تمت مراعاة الطلبة من أصحاب الظروف الخاصة من خلال تشكيل فريق دعم ومساندة للطلبة في جميع الكليات يقوم بمعالجة مشكلات الطلبة خلال 24، وتشكيل فريق من جميع الكليات للتعامل مع أعذار الطلبة وملاحظاتهم بشأن الاختبارات.

تعامل مع الحيوان

فيما يخص الرعاية البيطرية والصحة العامة، أكد الحليبي إطلاق مبادرة ينهض بها فريق عمل أكاديمي من كلية الطب البيطري في جميع التخصصات، وبمساندة متطوعين من الأطباء البيطريين وطلاب السنة النهائية في الطب البيطري، تستهدف إعداد منظومة من تعليمات والإجراءات والمشروعات الطبية للتعامل مع الحيوانات خلال فترة الجائحة، ومبادرة أخرى من الجمعية الطبية البيطرية السعودية في الجامعة بإطلاق سلسلة من المقالات العلمية التخصصية البيطرية.