رغم الأزمة التي يمر بها العالم في مواجهة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) والدواعي الصعبة في الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والمسؤولية العالية على المجتمع وخاصة مع دخول شهر رمضان، قررت مجموعة "حيث الإنسان أولاً" الاستمرار في العطاء عبر المساهمة في تنمية وتوعية المجتمع والمبادرة في التخفيف عن الآثار السلبية المترتبة على جائحة كورونا على بعض الأسر والأفراد.

وتقوم مجموعة "حيث الإنسان أولاً" بالاستمرار في العطاء عبر توزيع سلال غذائية للأسر المتعففة والمتضررة من أحداث الوباء العالمي "كورونا" في عدد من مدن المملكة ابتداء من مدينة جدة في (حملة عطاء مستمر) بالتعاون مع مؤسسة مجتمع جميل الخيرية والتي انطلقت يوم الجمعة 24 أبريل، ليكونوا عوناً لهم في هذه الفترة الحرجة وتعزيزاً لفكرة كلنا أبناء هذا الوطن الغالي، وتستمر هذه الحملة حتى انقضاء هذه الجائحة.

ولم تنس المجموعة الاحترازات الصحية بسبب وباء كورونا، حيث إنه تم أخذ جميع الإجراءات الوقائية في الحملات الميدانية مع الأخذ في الاعتبار تقليل عدد المتطوعين وتوزيع الكمامات والقفازات واستلام وتسليم الصناديق حسب الإجراءات المتبعة للسلامة من وزارة الصحة.

وفي كل رمضان تقوم المجموعة بعمل لقاءات أسبوعية مع شخصيات ملهمة ومؤثرة للحديث عن أبرز القيم الإنسانية وأثرها على حياتهم تحت مسمى (حملة نحن قيمنا) وفي هذا العام تستمر الحملة عبر لقاءات أسبوعية إلكترونية عبر برنامج زووم كل سبت ولمدة 4 أسابيع خلال شهر رمضان لمناقشة محاور مختلفة. حيث استضافت المجموعة في أولى جلساتها الحوارية الدكتور وديع أزهر مستشار التخطيط الإداري والشخصي، وعبدالله اليحيى كوتش معتمد من الاتحاد الدولي للكوتش والمدير العام لمركز أوكتاريوم، وبدر اليماني مستشار العلاقات الإنسانية للتحدث عن "العزلة، نعمة أم نقمة" وما هي القيم المكتسبة.

كما أطلقت المجموعة حملة توعوية مجتمعية عن التطوع وخاصة في مواجهة "كورونا" تحت مسمى (حملة جوي يجمعنا) وهي عبارة عن لقاءات أسبوعية خلال شهر رمضان لمناقشة التغيرات التي حدثت مع انتشار الوباء العالمي وكيف أثرت في الأعمال التطوعية وغيرها من المواضيع التي تهم المتطوع من كيفية بناء شراكة استراتيجية ومعرفة أساسيات التطوع. حيث استضافت المجموعة في أولى جلساتها يوم الخميس 30 أبريل عبر البث المباشر في منصة انستجرام همام زارع المدير العام لماجد للتنمية المجتمعية لمناقشة "التطوع في مواجهة جائحة كورونا" مع مؤسس المجموعة سعيد أزهر.

ومن صور التكافل الاجتماعي التي يراها البعض بمثابة الوجه المشرق الوحيد لفيروس كورونا، أطلقت المجموعة بالتعاون مع مجموعة البنجابي والمالكي للمحاماة والاستشارات القانونية مبادرة تحت مسمى (في الحفظ والصون) وهي جلسات حوارية كل يوم اثنين واستشارات قانونية كل يوم أربعاء لزيادة وعي الفرد بحقوقه وواجباته في ظل الظروف الراهنة، وذلك بمشاركة نخبة من المحامين ورجال الأعمال وتستمر لمدة 4 أسابيع، حيث بدأت المجموعة في أولى جلساتها يوم الإثنين 27 أبريل عبر برنامج زووم بعنوان الدعم الحكومي للمواطن والمقيم وأثره في القطاعات المختلفة مع الضيوف: المحامي إسماعيل المالكي مستشار قانوني وعضو هيئة تدريس ومدرب معتمد في وزارة العدل، والمحامي خالد السريحي شريك مدير لشركة محاماة، والدكتور نزار باهبري استشاري أمراض باطنية ومعدية، ومحاور الجلسة حامد دخيل رائد أعمال ومقيم عقاري مرخص.

يذكر أن "حيث الإنسان أولاً" مجموعة شبابية سعودية وغير ربحية مختصة بالإنسانية والمحافظة عليها من خلال تسخير قوى وجهود الجيل الصاعد في مساعدة الأفراد والأسر المحتاجة على هيئة حملات تُقيمها المجموعة مستقلة بنفسها أو بالتعاون مع إحدى القوى العاملة والجهات الصاعدة في المجتمع. وأنشئت من قبل المؤسس سعيد أزهر عام 2013 وتغطي 10 مدن مختلفة في المملكة وعدد من المدن في الولايات المتحدة الأمريكية.