قدر عضو لجنة التنمية الزراعية في غرفة الأحساء، الخبير الزراعي في وزارة البيئة والمياه والزراعة، وشيخ سوق التمور المركزي في الأحساء عبدالحميد الحليبي، لـ«الوطن»، حجم الأضرار التي ألحقتها أسراب الجراد الصحراوي، التي غزت واحة الأحساء الزراعية خلال الأيام الـ 6 الماضية، بالتهام ما نسبته 15 % من إجمالي محاصيل «التمور» وأشجار النخيل في الحيازات الزراعية بالواحة، وذلك رغم الجهود التي بذلتها فرق المكافحة التابعة لمكتب فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة في الأحساء، ومركز النخيل والتمور، وأمانة الأحساء، منذ الساعات الأولى من قدوم الأسراب إلى الواحة.

لجنة متخصصة

أشار الحليبي لـ«الوطن» أمس، إلى أن جثوم الجراد على النخيل، طوال ساعات الليل، وهي ساعات الذروة في إلحاق الضرر، تسبب في تحول بعض الأشجار إلى شكل هيكلي «أغصان»، وهاجم الجراد المحصول والخوص في أشجار النخيل، واصفاً ذلك بالجائحة، داعيا إلى تكليف لجنة متخصصة من المهندسين الزراعيين والخبراء المعتمدين للوقوف على حجم الأضرار في كل مزرعة، داعياً إلى تعاون المزارعين لإشعال الحشائش في مزارعهم لطرد الأسراب من الواحة، وضمان عدم انتقالها إلى مزارع أخرى، مبيناً أن المبيدات المستخدمة في أعمال الرش لمكافحة الجراد لها تأثيرات سلبية على الحشرات الأخرى النافعة في المزارع، ومن بين الحشرات النافعة دودة الأرض والنحل وغيرها، لافتاً إلى أن الضرر مؤقتاً على محاصيل الرطب والتمور، وهي فترة التحريم التي تمتد لقرابة أسبوعين، علاوة على عدم اكتمال نضج الثمار، وانتهاء موعد فترة التحريم يسبق موعد جني «خراف» محصول الرطب خلال الشهر المقبل، مع الابتعاد عن رش أشجار الفواكه والخضروات التي فيها ثمار مكتملة النمو.

إنذارات مبكرة

تحفظ الحليبي، إزاء عدم تبني الجهات المختصة إطلاق إنذارات مبكرة بخصوص قدوم أسراب الجراد إلى الواحة، للتدخل السريع من المزارعين، وذلك على غرار الإنذارات المبكرة لحالات الطقس اليومية، لاسيما وأن هناك مؤشرات وعلامات تدل على قدوم أسراب الجراد، لافتاً إلى أن جميع المزارعين تفاجؤوا بالأسراب تهاجم محاصيلهم.

فرق مكافحة

أكد مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة في الأحساء المهندس إبراهيم الخليل لـ«الوطن»، تشكيل مركز طوارئ وتحكم لمواجهة أسراب الجراد، وتجهيز 30 فرقة مكافحة بكافة التجهيزات المتقدمة لوصول المبيد إلى قمم أشجار النخيل الشاهقة باستخدام تقنية «الضغط»، وأعمدة الألمنيوم للوصول للارتفاعات التي تتجاوز الـ 20 متراً، موضحاً أن الفرق وقفت مساء أمس على بؤرة لسرب كبير يتعدى حجمه الأسراب التي غزت الأحساء خلال الفترة الماضية، وذلك في موقع زراعي يسمى منطقة الشهيبي بالقرب من بلدة البطالية، وتحديداً عند «عين باهلة»، وتم إبادة السرب بالكامل في وقت وجيز وبكفاءة عالية، مبيناً أن فترات التحريم للمبيدات الحشرية المستخدمة في أعمال المكافحة تتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر، لافتاً إلى انخفاض البلاغات بشكل كبير يوم أمس مقارنة بالأيام الأخرى الماضية، فيما تولت أمانة الأحساء مكافحة الجراد داخل الأحياء السكنية، ودعم مركز النخيل والتمور بـ 5 فرق مجهزة، مشدداً على التغلب على كل الصعاب التي واجهت فرق المكافحة، وتعاون شرطة الأحساء في منح تصاريح التنقل في أوقات منع التجول.

أنواع الجراد

الصحراوي

الإفريقي المهاجر - إفريقيا

الشرقي المهاجر - جنوب شرق آسيا

الأحمر - شرق إفريقيا

البني - جنوب إفريقيا

الطاعون الأسترالي - أستراليا

جراد الشجر - إفريقيا - البحر المتوسط​