كشف باحثون بجامعة «Florida» الأمريكية عن وجود رابط ثابت ومباشر بين نشر الصور على «Instagram» وعوامل الخطر لاضطرابات الأكل، حيث وجدت الدراسة، أن نشر الصور أسهم في زيادة القلق، وعزز الحوافز لتقييد تناول الطعام وممارسة الرياضة مقارنة بعدم نشر الصور.

وقالت الباحثة باميلا كيل، الأستاذة في جامعة «Florida»: «مقارنة بالصور المنشورة، لم نشهد أي انخفاض في عدد الإعجابات أو التعليقات للصور غير المنشورة على «Instagram»، مع العلم أن هذا يمكن أن يقلل الضغوط الضارة لتغيير المظهر العام.

وهدفت الدراسة في ذلك إلى استخدام تصميم من مرحلتين لتحديد مدى ارتباط نشر الصور المحررة باضطرابات الطعام، بالإضافة إلى أعراض القلق والاكتئاب لدى طلاب الجامعات من الذكور والإناث.

كما وجدت الدراسة أيضا أن نشر الصور المتحررة تسبب في زيادة القلق بشأن الوزن والشكل.