جددت الحكومة اليمنية ترحيبها بالدعوات الأممية لوقف إطلاق النار الشامل وتوحيد الجهود لمجابهة فيروس كورونا والحد من انتشاره في البلاد، في الوقت الذي اتهمت فيه الحكومة استخدام الميليشيات الوباء كورقة سياسية لابتزاز المجتمع الدولي.

أعرب وكيل زير الخارجية في الحكومة منصور بجاش عن أسفه لعدم استجابة ميليشيا الحوثي الانقلابية لتلك الدعوات واستمرارها في ارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين. جاء هذا خلال لقاء جمع الوكيل بجاش، أمس، في مدينة الرياض مع سفير جمهورية الصين الشعبية لدى اليمن كانج يونج، وتمت فيه مناقشة التعاون الثنائي بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها، بالإضافة إلى تنسيق مواقف البلدين إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل الدولية.

المرجعيات

أشاد وكيل وزارة الخارجية بالموقف الصيني الداعم لليمن ووحدته وأمنه واستقراره والتوصل إلى حل سلمي وفقاً للمرجعيات الأساسية الثلاث، مثمناً دعم الحكومة الصينية لليمن في مختلف المجالات، خصوصاً في إطار دعم القطاع الصحي لمواجهة فيروس كورونا والحد من انتشاره.

من جهته، جدد السفير الصيني التأكيد على موقف بلاده الثابت والداعم لليمن ووحدته واستقلاله، ودعمها للحكومة الشرعية وعودة الأمن والاستقرار، وتركيز الجهود في المرحلة الراهنة لمكافحة الفيروس والسيطرة عليه.

التعتيم على الوباء

على صعيد آخر، دانت الحكومة اليمنية استمرار ميليشيا الحوثي الانقلابية في التعتيم على أرقام الإصابات وضحايا فيروس كورونا في مناطق سيطرتها.

قالت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا في اليمن في اجتماع لها عبر الاتصال المرئي: إن هذا التعتيم من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، على الوباء في مناطق سيطرتها، يعرض السكان للخطر ويعد استهتارا بأرواحهم، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية. اتهمت الحكومة الشرعية المتمردين الحوثيين باستخدام الوباء كورقة سياسية لابتزاز المجتمع الدولي، وقالت: إن ذلك فرض على منظمة الصحة العامة إعلان إيقاف عملها في مناطق سيطرة الحوثيين.

تهديد التراث

من جهة أخرى، اتهمت الحكومة اليمنية عناصر في المجلس الانتقالي الجنوبي، بارتكاب أعمال تهدد بإحداث أضرار بالغة للتراث العالمي في جزيرة سقطرى.

ووجه وزير الخارجية في الحكومة محمد الحضرمي خطابا بهذا الشأن إلى مساعد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة أرخبيل سقطرى والتي تسببت بها العناصر التابعة للمجلس الانتقالي.

اتهامات الشرعية للانقلابيين في اليمن

استخدام الميليشيات الوباء كورقة سياسية للابتزاز

عدم استجابة ميليشيا الحوثي لدعوات وقف النار

تعتيم الميليشيات على أرقام إصابات كورونا

استمرار انتهاكات الميليشيات بحق المدنيين