أتلفت بلدية محافظة خميس مشيط خلال الأسبوع الماضي نحو 1936كجم من المواد الغذائية الفاسدة، وذلك ضمن جهود البلدية بحملة الرقابة البلدية.

وأوضح رئيس البلدية الأستاذ سليمان بن عبدالله الشهراني، بأن الجهود المبذولة عبر حملة الرقابة البلدية التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية، جاءت بهدف التأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية للمنشآت التجارية، وذلك لتعزيز السلامة الغذائية وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد كوفيد19، مما سيسهم في تقديم غذاء آمن وسليم للمستهلكين.

وبين الشهراني أنه تم رصد 103 مخالفات صحية بجانب اغلاق 24 محلاً مخالفاً للاشتراطات الصحية والمهنية وذلك بعد أكثر من 358 جولة ميدانية قام بها المراقبين خلال حملة الرقابة البلدية للأسبوع الماضي، حيث تنوعت المخالفات الصحية المرصودة على المنشآت ما بين تدني مستوى النظافة العامة في عدد من المواقع، بالإضافة إلى عدم وجود مطهرات ومعقمات وقفازات وكمامات، فضلاً عن عدم التقيد بتطبيق الإجراءات الوقائية ومنها النقاط الأرضية في مسارات المحاسبين بمسافة لاتقل عن متر بين كل متسوق وآخر بجانب تنظيم حركة المتسوقين بما يضمن عدم ازدحامهم في أقسام السوق.

يذكر أن الجولات التفتيشية قد شملت العديد من المنشآت التجارية والمهنية والمنشآت المتعلقة بالصحة العامة.

وإذ تدعو البلدية جميع المواطنين والمقيمين بالتعاون مع البلدية بالإبلاغ عن أي ملاحظات عبر خدمة البلاغات الموحدة 940 .