عادت التحركات الاحتجاجية إلى وسط مدينة تطاوين جنوبي تونس، رغم حظر التجوال، للمطالبة بحق الجهة في التنمية والتشغيل. أكد المحتجون وفق وكالة الأنباء التونسية، أمس، أن هذه الاحتجاجات، ستعود إلى الوتيرة ذاتها التي كانت عليها قبل فترة الحجر الصحي الشامل، وستكون سلمية في التظاهر والتعبير الحر وفق ما يقتضيه ويضمنه الدستور التونسي.