قالت منظمة الصحة العالمية: إن الدول الأوروبية يجب أن تستعد لـ»موجة ثانية قاتلة» من الإصابات بفيروس كورونا، «لأن الوباء لم ينته بعد».

وجه المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانز كلوج في مقابلة مع صحيفة «تلجراف» البريطانية تحذيرا صارخا إلى البلدان التي بدأت في تخفيف قيود الإغلاق، قائلا: إن الوقت الآن هو «وقت التحضير، وليس الاحتفال».

أشار كلوج إلى أن بدء انخفاض عدد حالات الإصابة بكوفيد- 19 في دول مثل: المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا، لا يعني أن الوباء يقترب من نهايته.

حذر من أن بؤرة التفشي الأوروبي تقع الآن في الشرق، مع ارتفاع عدد الحالات في روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وكازاخستان.

قال: إنه ينبغي على الدول أن تستخدم هذا الوقت بحكمة، وأن تبدأ في تعزيز أنظمة الصحة العامة وكذلك بناء القدرات في المستشفيات والرعاية الأولية ووحدات العناية المركزة.

تابع أن «دولا مثل سنغافورة واليابان فهمت في وقت مبكر أن هذا ليس وقتا للاحتفال، إنه وقت التحضير، وهذا ما تفعله الدول الإسكندنافية». كما حذر من أن الموجة الثانية قد تكون مزدوجة ويمكن أن تتزامن مع تفشي أمراض معدية أخرى، كالأنفلونزا الموسمية أو الحصبة.