شهدت مدينة الشيخ زويد -شمال سيناء- استشهاد 3 وإصابة 7 آخرين من أهالي قرية قبر عمير، بسبب هجوم مسلح من عناصر الجماعات الإرهابية، بحجة تعاون الأهالي مع قوات الأمن المصرية، وذلك قبل أيام من تصفية الجيش 13 مسلحا في عملية بإحدى المزارع شمال سيناء. وقالت مصادر أمنية، إن الهجوم الإرهابي أسفر عن استشهاد 3 أشخاص، وجرح 10 آخرين، بهدف نشر الذعر بين الأهالي، فيما يجري تعقب العناصر الإرهابية التي نفّذت الهجوم.

حملة عسكرية

كان الجيش المصري أعلن -قبل أيام- تصفية 13 مسلحا في عملية بإحدى المزارع شمال سيناء. وقال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، إنه «استمرارا لجهود القوات المسلحة في مكافحة الإرهاب، وبناءً على معلومات استخباراتية تفيد بوجود بؤرة إرهابية في إحدى المزارع شمال سيناء، قام أبطال القوات المسلحة بتنفيذ عملية نوعية، أسفرت عن مقتل 7 أفراد تكفيريين خلال تنفيذ الدهم، وعثر بحوزتهم على بنادق آلية، إضافة إلى القضاء على 6 أفراد آخرين خلال محاولاتهم الهرب».

عناصر تكفيرية

تشهد محافظة شمال سيناء حملة عسكرية كبيرة تشنها القوات المصرية ضد جماعات وتنظيمات مصنفة «إرهابية»، على رأسها «ولاية سيناء» المعروفة قبل مبايعتها «داعش» بـ أنصار بيت المقدس"، والمسؤولة عن هجمات عدة على رجال الأمن والمسؤولين بالمنطقة.