حول ولي العهد الأمير محمد بن سلمان منطقة الدرعية التاريخية إلى ملتقى رياضي عالمي، وموطن لصناعة الأبطال، حيث امتزج فيها تاريخ الدرعية البطولي على مر التاريخ، مع رؤية المملكة 2030، وصنعت تظاهرة رياضية وثقافية وترفيهية، أصبحت معها قبلة الرياضيين على مستوى العالم، وحققت نجاحات رياضية كبيرة، من خلال استضافتها الأحداث الرياضية العالمية، والتي كان آخرها سباق الفورمولا التاريخي، والذي استضافته المملكة في الموسمين الماضيين على التوالي، وحقق نجاحات مبهرة.

اهتمام

قاد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بوصلة الرياضة المحلية إلى العالمية، وتحويل المملكة إلى ملتقى عالمي سنويا، وكتابة ميلاد تاريخ الدرعية الرياضي. يولي الأمير محمد بن سلمان، اهتماما خاصا وكبيرا بالدرعية، وذلك لمكانتها التاريخية، إلى جانب اهتمامه بالرياضة والرياضيين، حيث قفزت معه الرياضة السعودية قفزات كبيرة، وحققت أرقاما مميزة، وسط دعم كبير للقطاع الرياضي بمختلف الأنشطة الرياضية، وتحولت الدرعية إلى ساحة لاستضافة السباقات العالمية للفورمولا كحدث عالمي سنويا، وشهدت حضورا شخصيا للأمير محمد بن سلمان، الذي يشارك الشباب الرياضي تطلعاتهم، ويحرص على التواجد في مناسباتهم، والاهتمام بهواياتهم، وتذليل العقبات. شكلت استضافة المملكة لسباق الفورمولا نقلة كبيرة لمستقبل الرياضة السعودية، ومؤشرا للتغيير والتطوير، والتي تعكس النقلة الحضارية لتحقيق رؤية 2030.

تنمية

تعزز نظرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الحراك الرياضي بالمملكة، حيث يعد باني الصرح الرياضي الجديد، وقائد صناعة مستقبل الرياضة، والذي أسس قواعدها المتينة، من خلال استضافة المملكة للأحداث الرياضية العالمية، وأبرزت الجانب الرياضي الاحترافي للمملكة، وقيادتها للعالم رياضيا، والتي أسهمت في ازدهار الرياضة، ومنافستها على مستوى العالم، ودفع عجلة الرياضة، لتحقيق موارد اقتصادية وسياحية واستثمارية، تواكب الرؤية الطموحة للمملكة 2030، والتي يقودها ولي العهد بكل إتقان، وسط دعم مادي ومعنوي لرياضة المملكة، للعمل على مواصلة تحقيق الإنجازات على مستوى العالم.

بوابة سياحية

اكتسبت بطولة الفورمولا مزايا وقيما كبيرة، وأصبحت الدرعية معها بوابة للسياحة العالمية، من خلال توافد السياح والزوار من جميع أنحاء العالم، وأسهمت بطولة الدرعية العالمية في رفع مكانة السباق عالميا، وحضور العديد من نجوم كرة القدم العالميين، وأثرت الحراك الاقتصادي والسياحي في العاصمة السعودية الرياض، ومشاهدة 80 مليون شخص البطولة حول العالم، إلى جانب توافد أعداد كبيرة من الشركات العالمية في قطاع السيارات، وتحقيق فرص الاستثمار.

شراكة

جاء سباق فورمولا إي 2019، تفعيلا للشراكة بين وزارة الرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وABB FIA Formula E، والتي تستمر 9 أعوام، ويعد سباق الدرعية أكبر سباق للفورمولا على مستوى العالم، والذي انطلقت من خلاله منافسات الموسمين الخامس والسادس، بمشاركة 11 فريقا عالميا، وشهد موسم 2019، تنافسا كبيرا بين كل من بورش ومرسيدس، وزيادة عدد السيارات المتسابقة الذي وصل إلى 24 سيارة متنافسة، وحضور أكثر من 60 ألف سائح من مختلف بلدان العالم.

فرق عالمية

شهد سباق فورمولا الدرعية تنافس 11 فريقا أبرزها: إنفجن فيرجين ريسنج من الولايات المتحدة، وفريق إتش دبليو إيه رايس لاب من ألمانيا، والفريق الإنجليزي باناسونيك جاكوار ريسنج، والفريق الفرنسي فينتوري فورمولا، والفريق الصيني دي إس تيكيتا، وحظي السباق بمتابعة كبيرة، وتنافسا مثيرا بين المشاركين، وحضور ولي العهد، والعديد من المسؤولين الخليجيين، والمهتمين برياضة الفورمولا من دول العالم. توج وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز الفيصل، السائق البريطاني سام بيرد بالمركز الأول، والبلجيكي أندريه لوتيرر بالمركز الثاني، وسط إشادة بنجاح السباق، الذي خطف أنظار العالم، والمحبين للعبة.

محمد بن سلمان قائد صناعة مستقبل الرياضة

بوصلة العالم الرياضية تتجه نحو المملكة

رؤية ولي العهد جمعت العالم في الدرعية

الدرعية قبلة العالم وموطن الأبطال

رؤية 2030 صنعت تظاهرة رياضية عالمية

سباق الفورمولا حدث عالمي سنوي بالدرعية

فرق عالمية تشارك بالسباق السنوي

الدرعية تتحول إلى بوابة للسياحة العالمية والرياضية

6 أحداث رياضية استضافتها الدرعية

7 أهداف عززت اهتمام المملكة برياضة الدرعية

80 مليونا شاهدوا الحدث

9 سنوات من الشراكة بين وزارة الرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات وABB FIA Formula E

11 فريقا عالميا تنافسوا في سباق الدرعية

موسم 2019 شهد تنافسا كبيرا بين بورش ومرسيدس

زيادة عدد السيارات المتسابقة إلى 24

حضور أكثر من 60 ألف سائح من مختلف بلدان العالم