تسببت الأمطار التي هطلت على منطقة عسير في انقطاعات للكهرباء شرق المنطقة، وتساقط للصخور في بعض الطرق، إذ انقطعت الكهرباء عن بعض القرى والهجر بمحافظة الحرجة، مما سبب معاناة للسكان. وتجمعت المياه في المخططات والشوارع، وسط وجود من الجهات الحكومية لرفع الأضرار، وسالت كثير من الأودية الكبرى بالمنطقة، ورفعت منسوب المياه في السدود والآبار.

وقال متحدث الدفاع المدني بعسير النقيب محمد عبده السيد لـ«الوطن»، إن الأمطار التي هطلت على المنطقة كانت غزيرة ومتفرقة، وسالت اودية كبرى في كثير من المحافظات، وشملت مدينة أبها ومركز طبب ومحافظة الحرجة وظهران الجنوب وبلقرن وبيشة وطريب، مضيفا بأن دوريات السلامة في الدفاع المدني واصلت توعية الاهالي والمقيمين وتمشيط الطرق، ووجدت بعض الجهات الحكومية من خلال طاقاتها البشرية والآلية في الميدان، لرفع الأضرار عن الطرق وتوعية الأهالي والمقيمين.

وجدد السيد دعوته وتحذيرات المدني للمواطنين والمقيمين، بضرورة توخّي الحذر وتجنب مخاطر التقلبات الجوية، واتباع الإرشادات التي تقي من مثل هذه الحالات، مع أهمية متابعة وسائل السلامة وحسابات الدفاع المدني على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، واتباع التنبيهات والتحذيرات الجوية التي تصدر من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، مشيرا إلى أن الدفاع المدني يعمل على متابعة التغيرات المناخية ورفع الجاهزية، لمواجهة أي حالة طارئة بالتنسيق مع كل الجهات المعنية.