دخل سوق وكالات الإعلانات والدعاية مرحلة نشطة بعد القرارات الاحترازية التي فرضها عدد من الجهات على المحلات والمراكز التجارية، وكذلك توجيهات وزارة الشؤون الاسلامية للأئمة والمصلين عقب فتح المساجد، بوضع الإرشادات والملصقات لضمان تباعد المصلين، واستفادت المراكز بداية من رمضان من الحركة النشطة التي زاد فيها الطلب على الملصقات واللوحات التوعوية، الأمر الذي رفع مداخيل الوكالات بعد ركود سابق.

طلب مرتفع

أوضح أحمد مسلم الجهني ومعاذ الحصين -يعملان في وكالتين للإعلانات بالمدينة المنورة- أن الحركة الشرائية على الملصقات والطلب تزايد منذ الثالث من رمضان، وزاد الطلب عقب القرارات التي فرضت على عدد من الجهات والمحلات والأسواق التجارية، إذ قفز النشاط في الوكالات منذ بداية فرض ملصقات أرضية في المحلات التجارية والمولات والأسواق، وبدأ الطلب في التزايد عقب أن فرضت غرامات على بعضها عند عدم الالتزام.

لافتات بعدة لغات

تعمل الوكالات حاليا على تنفيذ الطلبات بصورة يومية، وارتفعت الطلبات إلى مستوى غير مسبوق خلال الأشهر الماضية، كما زاد الطلب بعد قرار فتح المساجد ووضع الملصقات والشعارات التوجيهة والدعوية للمصلين من قِبل بعض المساجد. ولم يقتصر الطلب فقط على أئمة المساجد أو المؤذنين، وإنما كان هناك طلب من بعض المتطوعين الذين يبادرون بتوزيع هذه اللافتات على المساجد، لوضع مساحات بين المصلين، وضمان التباعد بينهم.

وأضاف مصممو الإعلانات أن الملصقات التي طُلبت عبارة عن توجيهات أو تباعد أو طباعة المنشورات التي أصدرتها غالبا الجهات الحكومية للإرشادات الاحترازية الوقائية، وبلغات مختلفة وصلت إلى 9 لغات، إذ بلغ الطلب بصورة يومية وبشكل لم يسبق للوكالات، بسبب فرض الغرامات ومتابعة الجهات الحكومية قرار التنفيذ. كما راوحت أسعار الملصق الواحد بين 10 ريالات و30 ريالا لمقاس متر.