دشن أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أمس، رابطة القصيم التقنية تحت إشراف إمارة منطقة القصيم بمشاركة نائب رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي صالح العثيم «عن بعد» ، وحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ورئيس مجلس إدارة غرفة القصيم عبدالعزيز الحميد ومدير الاتصالات السعودية بالمنطقة الدكتور محمد الناصر ورئيس مجلس إدارة رابطة القصيم التقنية الدكتور محمد الرشودي، أعضاء الرابطة وعدد من المهتمين، وذلك بهدف المساهمة في دفع المسيرة التقنية وتنميتها بين شباب وفتيات المنطقة.

العطاء الرقمي

أكد عضو الرابطة محمد الرشودي أنها ستساهم في رفع مستوى القدرات والمهارات التقنية بين أبناء المنطقة ونشر ثقافة العطاء الرقمي، إضافة إلى إثراء المحتوى التقني والمعرفة التقنية وتهيئة بيئة وملتقى للمهتمين بالتقنية، بعد ذلك قدم المهندس سامي الحجيلان من خلال عرض مرئي عن تفاصيل إنشاء الرابطة والتي تضم أكثر من 400 مهتم ومتخصص، وستقدم خدماتها للمرحلة الأولى لأكثر من 650 مستفيدا بأكثر من 660 ساعة تدريبية، مبيناً لسموه أن الرابطة تضم 134 متطوعا ومتطوعة، و85 مبرمجا متخصصا في التقنية.

شراكات فعالة

أكد أمير منطقة القصيم أهمية توفير قنوات تساهم في تطوير الأداء التقني بين أبناء المنطقة وتعزيز دور المهتمين وتنمية المهارات التقنية بين شباب وفتيات المنطقة، مشيراً إلى أن الرابطة ستسعى وبتكاتف كافة أعضائها إلى إقامة الفعاليات والأنشطة التقنية والمشاركة بها وجمع المهتمين في التقنية، إضافة إلى أنها ستساهم في تنمية وتطوير قطاع التقنية من خلال الشراكات الفعالة وإبراز الفرص الاستثمارية التقنية بين شباب وفتيات المنطقة المهتمين بمثل هذه الجوانب، مثمناً للهيئة العامة للبيانات والذكاء الاصطناعي والاتصالات السعودية دورهما في دعم وتحفيز مثل هذه الخطوات المباركة.

فخر واعتزاز

قال الأمير فيصل بن مشعل: إن انتساب أكثر من 400 مهتم وتقني لرابطة القصيم التقنية يعكس فخراً واعتزازاً بما يمتلكه الوطن من كوادر متخصصة في مثل هذه الجوانب المتطورة، ورابطة القصيم التقنية ستساهم في تنمية المهارات الرقمية لدى كافة شرائح المجتمع وبالشراكة مع كافة القطاعات.

ودعا الراغبين من المهتمين والمتخصصين في التقنية للالتحاق بهذه الرابطة والاستفادة منها وتفعيلها بما يحقق الأهداف المنشودة.