كشفت منصة Twitter إنها ستبدأ بالسماح للأشخاص بتعديل تغريداتهم عندما يكون هناك اعتماد واسع النطاق لأقنعة الوجه في العالم، حيث لا توجد في الوقت الحالي طريقة لتعديل التغريدة بمجرد نشرها.

وشوقت المنصة على حسابها الرسمي قائلة: "يمكنك الحصول على زر التعديل عندما يرتدي الجميع قناعًا".

ويسمح خيار تحرير التغريدة لمستخدمي المنصة بتصحيح التغريدات في حال نشرهم شيئًا وإدراكهم لاحقًا أنه كاذب، أو إذا قاموا ببساطة بخطأ مطبعي.

أداة حاسمة

نشرت مجلة (Wired) في أبريل 2013 مقالًا حول خيار تعديل التغريدة بعنوان: "الوظيفة الوحيدة التي تحتاجها تويتر بشدة"، حيث جادل الصحفي مات هونان أنه يمكن أن تكون الوظيفة بمثابة أداة حاسمة في الحرب ضد التضليل.

وقال جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لشركة Twitter، في يناير: "إن هناك اعتبارات عملية تجعل إضافة زر تعديل التغريدات أمرًا صعبًا".

وأضاف "يمكنك نشر تغريدة، وقد يعيد شخص ما تغريدها وبعد ساعة يمكنك تغيير محتوى تلك التغريدة بالكامل، بحيث يصبح الشخص الذي أعاد تغريد التغريدة الأصلية ينشر الآن شيئًا مختلفًا تمامًا، وهو شيء يجب الانتباه إليه".

تأخير التغريدة

أوضح دورسي في فبراير أن المنصة تدرس إدخال فترة تأخير فيما يتعلق بإرسال التغريدات، بحيث قد تصل مدة التأخير إلى 30 ثانية، وسيكون لدى مستخدم Twitter خلال فترة التأخير القدرة على تعديل التغريدة المرسلة قبل نشرها على المنصة ليراها الجميع.

وتحدث دورسي في الشهر نفسه بشأن تفكير المنصة في نوع من الميزات التي تسمح للناس بالتراجع وتوضيح أو إضافة تعليقات على التغريدات القديمة.