خلقنا الله سبحانه وتعالى مختلفين في كل شيء، في عقولنا وأفكارنا وأشكالنا حتى في بصمة الأصابع، فلا يوجد شخص في العالم بصمته مطابقة لبصمة الآخر.

لذلك فإن ثقافة الاختلاف تعني احترام وجهات نظر الآخرين، وأن اختلاف الآراء والأفكار درجة من درجات التفكر والتدبر، التي تعد ظاهرة صحية شريطة ألا تتحول إلى تسفيه آراء الآخرين والتقليل منها ومصادرتها.

لا يمكن لأحد أن يُنكر الاختلاف في وجهة النظر والرأي بل ينبغي تقبّل جميع الآراء والاختلافات والتحاور، ويجب أن يكون ذلك بالأسلوب الليّن والكلمة الطيبة لا بأسلوب الصياح ورفع الصوت وعدم الاحترام، مما يدل على ضعف الحجة وتحوير النقاش إلى فائز ومهزوم بعيدا عن محاولة تقبل الآراء ومحاولة معرفة الحلول الصحيحة لمحور وصلب النقاش.

ومن المؤشرات التي تضع المجتمعات المتقدمة في الصدارة دائما، هو تطبيق مبدأ التعايش رغم الاختلاف، ودرجة التعايش بين مكونات المجتمع هي المعيار الأكثر دقة، وكلما كان المجتمع أكثر استعدادا للتعايش والانسجام والتقارب والتناغم، كلما كان المجتمع أكثر تطورا وتقدما واستقرارا.

من المقولات التي سيخلدها التاريخ ‏إجابة الفيلسوف والعالم الإنجليزي برتراند راسل عام 1959، عندما سئل في مقابلة لشبكة BBC: ماذا تريد أن تخبر الأجيال القادمة عن أهم الدروس التي تعلمتها من الحياة!

فأجاب: علينا تعلم التسامح فيما بيننا وتعلم قبول حقيقة أن بعض الناس يقولون ما لا نحب أن نسمعه، لذلك لا يمكننا العيش سويا بهذه الطريقة الحتمية لبقاء البشر على الحياة.

ولتعزيز عملية قبول الاختلاف علينا التركيز على نشر الإثراء الثقافي والعلمي، كذلك إضافته في المناهج الدراسية ووسائل الإعلام ووسائل التواصل لنشر هذه الثقافة، وتعزيزها وتكثيف البرامج والدورات المتعلقة بثقافة قبول واحترام الرأي الآخر للتعايش السلمي.

تذكر دائما أن أفكارك لك لكن أقوالك لغيرك، وأن تقبل الاختلاف والنقاش المثمر يغذي العقل وينمي الفكر، وعلى النقيض فعدم تقبل الاختلاف والجدال ما هو إلا تباعد وتنافر بين وجهات النظر.

وقوله تعالى «ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين».