حُذّر مستخدمو «أندرويد» من خدمة مراسلة جديدة خطيرة يبدو أنها صُممت للتجسس سرا على مستخدميها.

وتعمل خدمة المراسلة الشائعة على تسويق نفسها، من خلال قدرتها على إرسال «اتصالات آمنة»، اكتشف الباحثون أنها تخزن بهدوء الرسائل النصية والصور وغيرها، في موقع متاح مجانا للوصول إليه عبر الإنترنت - حيث يمكن للمجرمين الإلكترونيين رؤيتها أو سرقتها بسهولة.

وتمكن التطبيق، المعروف باسم Welcome Chat، من إقناع المستخدمين بالثقة بكمية غير عادية من البيانات، بسبب تصميمه كخدمة مراسلة. وعندما يقوم المستخدمون بتثبيته على أجهزتهم، فإنه يطلب أذونات مثل القدرة على إرسال رسائل SMS وعرضها، والوصول إلى الملفات وتسجيل الصوت، والوصول إلى جهات الاتصال وموقع الجهاز. ومثل هذه القائمة الشاملة المخيفة من الأذونات، قد تجعل الناس يشكون - ولكن مع تطبيق المراسلة، فهذه الميزات مطلوبة للتطبيق لتقديم الخدمة الموعودة.

وليس ذلك فحسب، ولكن Welcome Chat استُخدم أيضا بشكل نشط من قبل المتسللين كأداة تجسس لمراقبة علامات التبويب.

ووفقا لبحث من شركة ESET للأمن السيبراني، صُمم التطبيق للاتصال بالخادم المركزي كل 5 دقائق، مع بعض المقتطفات في آخر محادثاتك مع الأصدقاء والعائلة والزملاء.