رفع نادي الاتحاد حالة الطوارئ استعدادا للقاء المصيري الذي ينتظره، الإثنين المقبل، أمام الفيحاء في الجولة 27 من مسابقة دوري محمد بن سلمان للمحترفين، حيث يعد هذا اللقاء بمثابة مفترق طرق للفريق للخروج من نفق التهديد بالهبوط، وأي نتيجة غير حصد الثلاث نقاط ستضعه في موقف محرج جدا في دوامة الهبوط.

وصبت الجماهير الاتحادية جام غضبها على مدرب الفريق البرازيلي فابيو كاريلي بعد التعادل مع فريق الفيصلي في الجولة الماضية والذي كان منطقيا قياسا بظروف الفريق إلا أن هذه الجماهير ترى أن المدرب لم يستطع حتى الآن إيجاد الحلول المناسبة لخط الهجوم الذي يعاني بشدة من حيث صناعة الفرص أمام المرمى أو تشكيل خطر حقيقي على مرمى الخصوم.

وسيكون كاريلي مطالبا بإيجاد الحلول في المباراة المقبلة خصوصا أن الفريق يتوجب عليه التسجيل حتى ينجو من شبح الهبوط.

من جانبها، تعقد الإدارة الاتحادية سلسلة من الاجتماعات مع الجهاز الفني واللاعبين لتهيئة الفريق لتجاوز هذا المعنطف المهم في مشوار المنافسة.

وعلى صعيد متصل، ينتظر المدرب كاريلي التقرير الطبي عن حالة اللاعب الإيفواري ويلفيرد بوني بعد إصابته في المباراة الماضية من أجل وضع حساباته الفنية للقاء المقبل.