لعب ملعب الشباب دورا سلبيا ضد فريقه أمام زعيم الجنوب أبها، بعد توقف سلسلة انتصاراته على ملعبه بعد 900 دقيقة متتالية للمرة الأولى، حصيلة 10 انتصارات متتالية، في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1، في وقت تعثر الفريق مجددا بالدوري، وتراجع إلى المركز الثامن برصيد 39 نقطة، والتي فقد معها الفريق المنافسة على حجز المقعد الآسيوي بنسبة كبيرة.

تراجع

لم يحافظ الشباب على تقدمه بالنتيجة أمام أبها، بعد أن سجل لاعبه أسبريلا هدف التقدم، وتراجع مستوى الفريق بالشوط الثاني، الذي شهد ضعفا بالمستوى الفني، وسجل الفريق 5 أرقام سلبية ممثلة في: عدم المحافظة على انتصاراته في ملعبه بالدوري منذ 10 مباريات متتالية، وتضاؤل فرص المنافسة للظفر بالمقعد الآسيوي، وغياب مستوى اللاعبين، وتعرض لاعبه ندياي للطرد مرتين في آخر 4 مباريات، وتسببه في ضربة جزاء، وتصدر الفريق ضياع ضربات الجزاء بالدوري بواقع 4 ضربات جزاء ضائعة له، آخرها أمام أبها، والتي تسببت في تعثر الفريق بالتعادل، وعدم تعويض خسارته أمام الرائد في الجولة الماضية، في وقت طالت الانتقادات الشبابية مدرب الفريق البرتغالي بيدرو، لضعف قراءته للمباراة، وسلبية تغييراته.

مساهمة

ساهم الثلاثي الأجنبي غوانكا، وأسبريا، وسيبا في تسجيل 36 هدفا للفريق هذا الموسم، منها 13 هدفا لكل من الأول والثاني، و10 أهداف للثالث، في وقت أكد عشاق الشباب أن الفريق يحتاج إلى تجديد الدماء، وإعطاء الفرصة للاعبين الشباب بالمشاركة في المباريات المتبقية.

5 أرقام سلبية

عدم المحافظة على انتصاراته في ملعبه منذ 10 مباريات متتالية.

تضاؤل فرص المنافسة للظفر بالمقعد الآسيوي.

تعرض اللاعب ندياي للطرد مرتين في آخر 4 مباريات.

تصدر الفريق ضياع ضربات الجزاء بواقع 4 ركلات.

غياب مستوى اللاعبين.

الشباب يتعثر بملعبه بعد 900 دقيقة متتالية.

5 أرقام سلبية قللت فرصة منافسة الشباب.

36 هدفا سجلها الثلاثي الأجنبي.