يتهم مسؤولون أكراد تركيا بالوقوف خلف قطع المياه عن مناطق الحسكة السورية كونها تقع في مناطق سيطرتها في شمال شرق سورية.

أمام باب منزلها في أحد أحياء مدينة الحسكة، انتظرت شيخة مجيد (43 عاماً) مع حفيدها وصول أحد صهاريج المياه المتنقلة لتعبئة خزانها بعدما قضت 20 يوماً تبحث عن مياه صالحة للاستخدام، بعد توقف مضخة رئيسية عن العمل.

وتقول السيدة المسؤولة عن إعالة سبعة أولاد وحفيدين لوكالة فرانس برس «أركض طوال الوقت خلف الصهاريج، أتوسل الجيران أحياناً للحصول على المياه، وأستدين المال لإدارة أموري»، مضيفة «لو كانت المياه متوفرة لاستخدمت ثمن شرائها لتوفير الطعام لأولادي».

وتوضح «غالبية الأحيان نستحم بالمياه المالحة» من الآبار، التي من الصعب حتى استخدامها لغسيل الثياب، في وقت تعد النظافة الشخصية أولوية مع انتشار فيروس كورونا المستجد في شمال شرق سورية.

وتسيطر القوات التركية وفصائل سورية موالية لها منذ هجوم شنته ضد المقاتلين الأكراد في أكتوبر، على منطقة حدودية واسعة تضم مدينة رأس العين حيث تقع محطة مياه علوك التي تزود 460 ألف نسمة بينهم سكان مدينة الحسكة.

في الحسكة، يقول صالح فتاح (45 عاماً) «احتلوا رأس العين وماءها، إنها السخرية بحد ذاتها أن يحتلوا أرضنا ويقطعوا عنا مياهنا». وهذه المرة الثامنة التي تحصي فيها الإدارة الذاتية الكردية قطع القوات التركية المياه عن الحسكة عبر توقيف الضخ من محطة علوك، وفق ما تقول الرئيسة المشتركة لمديرية المياه سوزدار أحمد.

ويحاول الأتراك، بحسب قولها، «الضغط على الإدارة الذاتية لتقبل بشروطهم، ويطلبون كل مرة زيادة في كمية الكهرباء» التي تمدها الإدارة الذاتية إلى محطة علوك ومدينة رأس العين.

وبعد طول انتظار، اتفق الطرفان، السبت، أخيراً على إعادة ضخ المياه للمدينة، لكن العديد من سكان المدينة قالوا، الإثنين، إن المياه لم تصلهم بعد.

العطش يخنق الحسكة

في شوارع مدينة الحسكة الضيقة، تتنقل نساء وأطفال حاملين عبوات فارغة بانتظار تعبئتها من صهاريج المياه التي تجوب الأحياء، بعضها مقدم من الأمم المتحدة والآخر من منظمات غير حكومية، بينما يسيّر تجّار عددا منها مقابل بدل مادي.

تجول الصهاريج يوميا لتملأ الخزانات في الأحياء، إلا أن الكميات لا تكفي لقضاء حاجة السكان إلى المياه للشرب والطبخ والغسيل والاستحمام.

ويشكو سكان من استغلال بعض أصحاب الصهاريج الأزمة لرفع أسعارهم، في حين أن بعض العائلات غير قادرة على دفع الثمن، فتضطر إلى استخراج مياه الآبار غير النظيفة أو طلب المساعدة من جيرانها لتأمين ولو جزء بسيط من حاجتها.

ويقول محمّد خطر الستيني لفرانس برس، إنها ليست أول مرة تُقطع فيها المياه عن مدينته «لكن هذه المرة طال الأمر كثيراً».

ويضيف «نحن لا نتدخل في السياسة. كل ما نريده هو أن نأكل الخبز ونشرب المياه ونمارس أعمالنا» المعطلة جراء تدابير الإغلاق التي فرضتها الإدارة الذاتية الكردية مع انتشار فيروس كورونا المستجد. وسجلت الإدارة الذاتية الكردية في مناطق سيطرتها، التي تعاني من نقص في الخدمات وضعف البنى الصحية، 394 إصابة بينها 26 وفاة. وفي مارس الماضي، حذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أن مئات آلاف الأشخاص في شمال شرق سورية يواجهون مخاطر متزايدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد بسبب انقطاع إمدادات المياه، منددة باستخدام محطات المياه «لتحقيق مكاسب عسكرية أو سياسية».

ويتحسّر سكان الحسكة منذ ثلاثة أسابيع على انقطاع المياه. وطغى وسما #العطش_يخنق_الحسكة و#الحسكة_عطشى على مواقع التواصل الاجتماعي في سورية. وأعرب فنانون عدة سوريون وعرب عن تضامنهم مع سكان المدينة.