أظهرت معظم البيانات المتاحة عن فيروس كورونا أنه يضرب الرجال بصورة أكبر من النساء، ولاحظ العلماء أن الرجال يميلون لأن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض وأعراضه الخطيرة، لكن التفوق الواضح للنساء على الرجال في عدم الاستسلام للعدوى، كما كشفت الإحصائيات أن المتوفين بسبب هذا المرض من الرجال أكثر من النساء، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، كان نحو 63 % من الوفيات المرتبطة بـ»كوفيد 19» في أوروبا بين الرجال. أجاب موقع « timesnownews « بثلاثة أسباب لذلك.

مستقبلات «ACE-2»

أن الإصابة بفيروس كورونا له صلة رئيسية بمستقبلات «ACE-2»، وهي ما تجعل شخصا عرضة أكثر من غيره للإصابة بالعدوى.

ولاحظ العلماء أن هذا البروتين الشائك نسبه تزيد بصورة كبيرة لدى الذكور عن الإناث مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بعدوى «كوفيد 19»، كما يوجد بتركيزات عالية في الرئتين والقلب والأمعاء والغدد التناسلية، لدى الرجال.

الارتباط بين هرمون الإستروجين والتستوستيرون

الإناث هي الجنس الأقوى فيما يتعلق بالاستجابة المناعية والمرونة المناعية لمواجه الفيروس.

ورصد العلماء أن هرمون الإستروجين الأنثوي يحفز الاستجابة المناعية بسرعة، ويثبط أيضًا تكاثر فيروس كورونا المستجد في الجسم.

من ناحية أخرى، رصد العلماء أن هرمون التستوستيرون الذكري يساعد على تثبيط الاستجابة المناعية للجسم، مما يجعل الذكور أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الشديدة.

الاستعداد الوراثي

الجينات المسؤولة عن تحديد العامل الممرض في الجسم والاستجابة لها، وهي موجودة على كروموسوم إكس.

نظرًا لأن الإناث لديها 2 كروموسومات إكس، فمن المرجح أن يكون لديهم استجابة مناعية سريعة لمسببات الأمراض وتوفر حماية أفضل، وتكون أقل من الرجل الذي يحتوي جسمه على كروموسوم إكس واحد بجانب كروموسوم واي.