أكد مرشح المملكة العربية السعودية لرئاسة منظمة التجارة المستشار محمد التويجري، أن للمملكة علاقة اقتصادية قوية مع العالم. وقال التويجري، في مقابلة تلفزيونية من بروكسل مع «العربية»، إنه سيعمل على تطوير آلية عمل المنظمة، مشيرا إلى أنه يمتلك أفكارا مميزة لتطوير المنظمة.

وأضاف التويجري إن للمملكة علاقات تجارية مع القوى الكبرى، وكان لها دور قيادي في قيادة مجموعة العشرين، وكان من بين البنود المهمة التي طرحتها السعودية واهتمت بها هو إصلاح منظمة التجارة العالمية.

وحول تريث المملكة بإعلان الترشيح، قال التويجري إن «المهم هو ما جرى منذ إعلان الترشيح، فقد كان هناك العديد من اللقاءات المثمرة مع وزراء التجارة في دول المنظمة ومع وزراء الخارجية، وقمت بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والآن في أوروبا لمقابلة الكثير من الأعضاء ولدينا الكثير من الأجندة ولم يزل هناك أسبوعان على المرحلة الأولى من الترشيح، بينما ستكون المرحلة النهائية بعد شهرين».

وبشأن الموقف السعودي في حال ترأس التويجري للمنظمة، قال التويجري إن «المنظمة أنشأت منذ 25 عاما بينما انضمت المملكة لها منذ عام 2005، وللمنظمة قوانين كثيرة تحكم العلاقة بين الأعضاء الذين هم من يقرر كيف تحل الخلافات، وكيف تدار النقاشات».