قال عدد من الخبراء التابعين لهيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا، أمس، إن حواسب المتهم بشن هجوم على المعبد اليهودي في مدينة هاله شرقي ألمانيا، تحوي عددا من الصور العنصرية والفاشية والمعادية للسامية إضافة إلى مقاطع فيديو.

يذكر أن هؤلاء الخبراء قاموا خلال الشهور الماضية بتحليل أدلة الثبوت الإلكترونية التي تدين المتهم. وأوضح الخبراء أنهم عثروا، إلى جانب الملفات التي نشرها المتهم على الإنترنت قبل الجريمة مثل بيانه ومقابلة أجراها مع نفسه، على مقاطع مما يعرف بلوحات الصور وبعض منتديات الإنترنت المجهولة.

كما عثر الخبراء في حواسب المتهم ووسائط التخزين الخاصة به، على عدد من الصور الكوميدية بعضها يتضمن رموزا فاشية وصورا تمجد العنف ومقاطع فيديو وروابط لما يسمى بالشبكة المظلمة (داركنت).

محاكمة

تجري وقائع محاكمة شيتفان باليت، المنحدر من ولاية سكسونيا آنهالت، منذ 11 يوليو الماضي أمام المحكمة العليا في ناومبورج، وقد تم نقل موقع المحاكمة إلى محكمة ماجدبورج.

وكان المتهم اعترف في بداية الجلسات بأنه حاول وهو مدجج بالسلاح في 9 نوفمبر الماضي، اقتحام المعبد اليهودي وارتكاب

مذبحة فيه حيث كان يحتفل هناك في نفس التوقيت 52 شخصا بيوم كيبور (أحد الأعياد اليهودية).

ولما فشل المتهم في اقتحام المعبد، أطلق النار على امرأة 40 عاما، كانت مارة بالمصادفة فقتلها، ثم قتل شابا، 20 عاما، في محل للشاورما. ورأى الخبراء أن الصور الكوميدية ومقاطع الفيديو الممجدة للعنف جزء نموذجي لمجتمعات اليمين المتطرف على الإنترنت التي يتم تبادلها في الغالب على ما يعرف بلوحات الصور. من جانبه، قال ياكوب جول، الباحث في مجال التطرف والمعني بظاهرة التطرف والتشدد في شبكة الإنترنت، إن الفارق بين هذه المواقع والمنصات الأخرى هو أن مثل هذه اللوحات لا يتم الإشراف عليها أو يتم التدخل في محتوياتها.