فقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مصداقيته بين مختلف الديموغرافيات في تركيا ولا سيما الفئات التركية المحافظة والقومية اليمينية، حسب تأكيدات صحيفة «هافال» التركية المعارضة في تقرير حديث لها. وأشارت الصحيفة إلى أن كثيرين بدأوا البحث عن بدائل لحكم حزب العدالة والتنمية الذي استمر 18 عاما.

ونقلت الصحيفة عن تقرير لمركز التقدم الأمريكي (CAP)، قوله «تراجع الحماس لإردوغان يمثل تهديدا حقيقيا لاستمرار هيمنته».

أمن النظام

أكد التقرير أن المصلحة الأساسية للرئيس التركي هي أمن النظام، وسعيه لجعل تركيا لاعبا عالميا قويا في ظل حكمه، ولذا استغل القمع الداخلي الوحشي والمغامرات الداخلية والعسكرية في الخارج كلما كان مهددا سياسيا.

ويتمتع حزب العدالة والتنمية الذي يقوده إردوغان بدائرة انتخابية متنوعة «مجموعة من التيارات الدينية المحافظة، والإسلامية، والوطنية، واليمين الوسطي، والقومية المتشددة، التي تحافظ معا على توازن القوى في تركيا».

غياب الحماسة

أظهرت دراسة أجرتها شركة Metropoll أواخر 2019 وأوائل 2020، أن جيلا شابا على الرغم من نشأته بالكامل تحت حكم حزب العدالة والتنمية، فإنه لم يكن متحمسا للحزب إلى حد كبير، لأن معدل البطالة يحوم حول 25 %. كما خسر الحزب جزءا كبيرا من أصوات الأكراد (نصف إجمالي الأصوات الكردية في البلاد) بعد عملية السلام بين تركيا. إن توجه إردوغان نحو اليمين الأكثر تطرفاً جعله يفوز في الانتخابات الوطنية، لكنه خسر تصويت الأكراد، ودعم الأكراد للمعارضة الرئيسة أسهم بشكل كبير في خسارة الحزب لعدد من المحافظات المهمة في الانتخابات المحلية - بما في ذلك إسطنبول وأنقرة.

نسب تتصاعد

فيما كان 27 % من أنصار إردوغان يدعمونه «بإخلاص» بين أكتوبر 2019 وأبريل 2020، زاد أولئك الذين قالوا إنهم قد يتصورون زعيما آخر للحزب إلى جانب إردوغان إلى 37 % من 21 %. ووجدت الدراسة أن أكبر خليفة لإردوغان هو وزير الداخلية سليمان صويلو الذي اختاره 17 % من المشاركين، وفي أبريل، ارتفع دعم صويلو إلى 38 %.

في دراسة أُجريت في مايو، ارتفع دعم صويلو أكثر إلى 50 % بين عامة السكان، و58 % بين أعمار 18 إلى 24 عاما.

قد ينبع دعم صويلو جزئيًا من موقفه المتشدد ضد اللاجئين السوريين، الذين يوجد عداء كبير تجاههم بين جميع فصائل المجتمع التركي.

وانخفض الدعم لإردوغان نفسه إلى 41 % قبل جائحة COVID-19، لكنه ارتفع إلى 52 % في أبريل، ومع تضرر اقتصاد تركيا المتعثر بالفعل بشدة من الوباء، قد ينخفض معدل الموافقة مرة أخرى، حسبما قال CAP.

منافسون محتملون

حظي رؤساء بلديات إسطنبول وأنقرة من حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي العلماني (CHP)، أكرم إمام أوغلو ومنصور يافاش، وكذلك صويلو، بالتفضيل من قبل نصف المشاركين تقريبا في تطور ملحوظ، حيث «لم يقترب أي سياسي آخر لمطابقة تفضيل إردوغان في عقد على الأقل». ووجدت مجموعات التركيز أن تراجع الدعم لحزب العدالة والتنمية يعود بشكل أساسي إلى رد الفعل ضد المحسوبية وحالة الاقتصاد. كما أعرب مؤيدو حزب العدالة والتنمية الشباب في مجموعات التركيز عن استيائهم من انتشار المدارس الدينية في تركيا، والتي اعتقدوا أن الالتحاق بها يجب أن يكون تطوعيا تماما. حظي حزب العدالة والتنمية بالثناء أكثر من قبل المشاركين في مناطق حظر الحجاب، الذي رفعه حزب العدالة والتنمية في عام 2010، والمقاومة الشعبية ضد محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016. ومن بين المشاركات.

فجوة الأجيال

تتفاقم الفجوة بين الأجيال بسبب التمايز في مصادر المعلومات، حيث يعتمد الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما تحصل الأجيال الأكبر سناً على معلوماتهم من وسائل الإعلام التقليدية، التي تسيطر الحكومة على نحو 90 % منها بشكل مباشر أو غير مباشر. أولئك الذين يعتمدون على الإنترنت للحصول على أخبارهم ينظرون إلى الحكومة بشكل أقل تفضيلا. ويُعزا عدم الرضا بين الشباب جزئيا إلى فترة حكم حزب العدالة والتنمية الطويلة - أولئك الذين يقتربون من سن التصويت لم يعرفوا أبدا أي حكومة أخرى، وبالكاد يتذكر أشقاؤهم الأكبر سنًا وقتًا لم تكن فيه وجهات النظر المحافظة ممثلة على المستويات العليا. إنجازات حزب العدالة والتنمية «يعتبرها العديد ممن بلغوا سن الرشد في العقد الماضي أمرًا مفروغًا منه».

لعبة الانتخابات

أضاف CAP أن العمليات العسكرية التركية في سورية والعراق وليبيا في السنوات الأخيرة «تتماشى بشكل كبير مع التقويم الانتخابي». واستطرد «من المرجح أن يعجل الزعيم التركي بأزمة على إحدى هذه الجبهات في الفترة التي تسبق انتخابات قريبة»، مضيفةً «اللعب على عداء اليمين القومي تجاه الدول الأجنبية». يُنظر إلى إردوغان حاليا على أنه «حقيقة شبه دائمة في الحياة باعتباره الزعيم الاستبدادي لدولة مهمة»، ولكن قد يتعين على الدول الغربية مراجعة نهجها تجاه الرئيس - بدءًا من تنفيذ العقوبات وحتى ما ستفعله في حالة من انتخابات مزورة علانية. وأضاف «إذا فازت المعارضة في انتخابات 2023، فقد تتحسن علاقات تركيا مع الغرب لأن مثل هذه الحكومة سيكون لديها «سبب أقل لإذكاء المشاعر المعادية للغرب أو إثارة اشتباكات سياسية مع الولايات المتحدة».

%27 من أنصار إردوغان يدعمونه «بإخلاص»

%37 نسبة الذين تصوروا زعيما آخر لحزب

العدالة غير إردوغان

%17 رأوا صويلو أهم خليفة لإردوغان

%38 مؤيدو صويلو لخلافة إردوغان في أبريل الماضي

%50 من الأتراك عامة يدعمون صويلو

%58 من الأتراك بين عامي 18 و24 يدعمون صويلو