يردد الهلاليون مع كل مجد عبارة «ويبقى المجد ما بقي الهلال»، في تأكيد على أن البطولات والهلال عشق لا ينتهي، والذي سيعد تاريخيا له هذا الموسم، من خلال جمع بطولة الدوري المحلي، ودوري أبطال آسيا، كأول ناد محلي يجمع بين البطولتين، وتعد هذه البطولة الـ16 للفريق في الدوري.

أرقام

منذ بداية الموسم الحالي، سار الفريق بثبات كبير نحو تحقيق لقب الدوري الخامس له منذ بدء دوري المحترفين في عام 2009-2010، وذلك بعد ترتيب صفوف الفريق برئاسة الرئيس المنتخب فهد بن نافل، والذي صنع فريقا لا يقهر هذا الموسم، إذ استطاع الفريق تصدر الدوري في 24 جولة، وحقق أرقاما مميزة ممثلة في أكثر الفرق تحقيقا للفوز بواقع 19 انتصارا، وأكثر الفرق تسجيلا للأهداف برصيد 65 نقطة، وأقل الفرق خسارة بالدوري من خلال مباراتين فقط، ويملك الفريق قبل مواجهة الحزم 63 نقطة، بعد أن لعب 27 مباراة، فاز في 19، وتعادل 6، وخسر مباراتين، ويأمل الفريق مواصلة كسر الأرقام بالدوري، حيث يملك الفريق فرصة تحقيق أعلى رصيد نقطي في حال كسب المباريات الثلاث الأخيرة، إلى جانب كسر المعدل التهديفي كأكثر بطل يسجل أهدافا، والذي ارتبط بالنصر العام الماضي الذي سجل 69 هدفا، وتحقيق 70 نقطة، وهي الفرصة التي ستبدو مواتية للزعيم في كسر الأرقام، والتتويج بالدوري كأكثر الفرق تتويجا بدوري المحترفين في العقد الأخير.

تميز

واصل الهلال تفوقه محليا وخارجيا هذا الموسم مع مدربه الروماني رازفان، حيث أصبح الزعيم أول ناد محلي وخليجي يصل للهدف رقم 100 هذا الموسم بجميع البطولات، وصاحب أكبر انتصار بعد تغلبه على العدالة في الدور الأول بنتيجة 7 أهداف نظيفة، ويعد مهاجمه الفرنسي جوميز أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف بمختلف البطولات برصيد 33 هدفا، منها 21 هدفا بالدوري، وسجل الفريق 65 هدفا بالدوري، و12 هدفا بكأس الملك، و20 هدفا بدوري أبطال آسيا، و4 أهداف في كأس العالم للأندية، ووصل معها إلى بلوغ 1890 دقيقة دون خسارة محليا، قبل السقوط في مباراة الأهلي في الجولة 26.

ظاهرة

انفرد الهلال هذا الموسم بظاهرة كروية مميزة، والتي تمثلت في تسجيل جميع خطوط الفريق لأهداف، وحسم نتائج المباريات، حيث سجل كل من حارس الفريق، والظهير، وقلب الدفاع، ولاعب الوسط، والجناحين الأيمن والأيسر، وصانع اللعب، والمهاجمين، وتصدر ضربات الجزاء بالدوري برصيد 12 ضربة جزاء، وتحقيق أعلى نسبة استحواذ بنسبة 62%، والمحافظة على شباكه نظيفة 9 مرات.

تأثير

قاد اللاعبون الأجانب الفريق إلى تحقيق النتائج الإيجابية، والذي وضح تأثيرهم القوي، واستفادة الفريق منهم بشكل كبير، وتنافس اللاعبون الأجانب على تسجيل الأهداف، حيث سجل جوميز 21 هدفا، والبرازيلي أدواردو 12 هدفا، وجيوفينكو 7 أهداف، وعمر خربين 6 أهداف، ويملك الفريق 7 أجانب ممثلين في: الفرنسي جوميز الذي جدد عقده موسمين مقبلين، والبرازيلي أدواردو الذي غادر أسوار النادي متجها للإمارات، والإيطالي جيوفينكو، والبلجيكي كويلار، والبيروفي كاريلو، والكوري جيانغ، والسوري عمر خربين.

ويعد اللاعب سالم الدوسري أفضل اللاعبين المحليين بالفريق هذا الموسم، والذي وضحت بصمته المؤثرة داخل الملعب، إذ ساهم في 18 هدفا، كأكثر اللاعبين المحليين بالفريق.

تخطيط

احتاج رئيس نادي الهلال فهد بن نافل إلى موسم وحيد، لإعادة هيبة الفريق البطل لتحقيق البطولات، وحقق ما عجز عنه رؤساء النادي خلال عقدين من الزمن، بعد أن روض البطولة الآسيوية، وكسر عنادها، وتحقيقها، في إنجاز تاريخي كبير، إلى جانب الاقتراب بنسبة 95% من تحقيق الدوري، وعلى الرغم من أن الرئيس الجديد غير معروف في الوسط الرياضي قبل انتخابه رئيسا للنادي، إلا أنه يعد من أفضل رؤساء الأندية، لما يملكه من فكر احترافي واستثماري، قاد معه النادي إلى التوهج، والمنافسة بقوة على جميع البطولات، والذي أصبح معشوق الجماهير الهلالية التي تغنت به كثيرا هذا الموسم، وتتمنى استمراره لأطول فترة ممكنة.

المجد البطولي اقترن بالهلال منذ التأسيس

60 بطولة حققها الزعيم

7 أرقام هلالية مميزة بالدوري

اللاعبون الأجانب يقودون الفريق لتحقيق النتائج الإيجابية

1890 دقيقة دون خسارة بدوري المحترفين

سالم الدوسري الأفضل محليا بالفريق

رئيس النادي حقق إنجازا تاريخيا هو الأول من نوعه

أرقام هلالية

جمع بطولة الدوري والبطولة الآسيوية

أكثر الفرق تحقيقا للانتصارات بواقع 19 انتصارا

24 جولة تصدر بها ترتيب الدوري

أقل الفرق خسارة بواقع خسارتين

أكثر الفرق تسجيلا للأهداف برصيد 65 هدفا

أول ناد يصل للهدف 100 هذا الموسم

سجل أكبر نتيجة بالدوري أمام العدالة 0/7

جميع خطوط الفريق من الحارس إلى المهاجم أحرزوا أهدافا بالدوري

تحقيق أعلى نسبة استحواذ بنسبة 62%

الأعلى في نيل ضربات الجزاء برصيد 12 نتيجة لأسلوبه الهجومي