كشف وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل لــ»الوطن» عن أن التطور والازدهار الموجود بمنطقة جازان، والتفاعل الكبير الملاحظ للأندية والقائمين عليها أبهره كثيرا، مشيرا إلى أنه سعيد بالجهود المبذولة، والاستماع للمشاكل والمعوقات، والتي ستحظى باهتمام كبير لتصحيحها، وأكد أنه سيتم الاشتغال فورا من قبل وكالة الشؤون الفنية على استحداث 4 ملاعب رديفة جديدة بالمدينة الرياضية، وأن مشروعي حطين والتهامي تم سحبهما من المقاولين، لعدم تطور نسبة الإنجاز، وجار العمل على طرحهما من جديد.

زيارة الخير

لم تكن زيارة وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل لمنطقة جازان عادية، بعد قطعه مسافة نحو 1200 كم برا من جدة، مرورا بنجران، ثم إلى جازان، في جولة تفقدية للوقوف على مستوى الرياضة، ومناقشة الخطط المستقبلية، والاطلاع على المنشآت المتعثرة، وغيرها بالعادية، بل حملت معها بشائر الخير لتطوير الشأن الرياضي بالمنطقة، وتعزيز الحراك الرياضي، وبحث نائب أمير منطقة جازان الأمير محمد بن عبد العزيز مع وزير الرياضة الموضوعات التي تهم عمل وزارة الرياضة، والخدمات المقدمة لأبناء المنطقة، وسبل تطوير مدينة الملك فيصل الرياضية، وتلبية احتياجات الأندية الـ8.

استحداث ملاعب

أثمرت زيارة وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل لمنطقة جازان إيجابيا، في تحقيق نقلة رياضية مميزة، والتي تمت مناقشتها، والإعلان عن استحداث 4 ملاعب تدريب إضافية بالمدينة الرياضية بكافة مستلزماتها، وتخصيص أرض لنادي ذوي الإعاقة بالمدينة الرياضية، والعمل على مقترح إنشاء أول ناد للرياضات البحرية، والمناقشة مع نائب أمير المنطقة تحديد أرض لممارسة الألعاب المائية، وتنفيذ ماراثون سباق للضاحية بالمنطقة، بالتنسيق مع اتحاد ألعاب القوى، وتنفيذه في الوقت المناسب، ومناقشة تطوير الرياضات المختلفة.

تفقد المنشآت

زف أبناء جازان وزير الرياضة على أنغام الفنون الشعبية عند وصوله للمدينة الرياضية، واستقباله بالورد، وتفقد الأمير عبدالعزيز الفيصل مرافق مدينة الملك فيصل الرياضية، ووقف على احتياجاتها، ومناقشة أهم التطورات الرياضية، والخطط المستقبلية، والعمل على تحقيق الأهداف المنشودة، وصادفت زيارة وزير الرياضة إقامة مباراة حطين ونجران ضمن مباريات دوري الدرجة الأولى، وتم إهدائه لوحة رياضية شخصية له، ودرع مقدمة نيابة عن مجالس رؤساء أندية جازان.

أبرز خطط تطوير رياضة جازان

اجتماع إيجابي

أكد وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل لــ»الوطن»، أن الاجتماع مع رؤساء الأندية كان إيجابيا، مشيرا إلى أن الأندية لديها مشاكل، وأغلبها لا تملك مقرات، بل هي جهود ذاتية، والأهم ما هي الإجراءات والأدوات التي تتخذ لتسهيل هذه العقبات، مضيفا أن كثيرا من الأندية تستقطب لاعبي جازان، وسنسعى إلى استغلال الأندية لهم، وتطورها، إلى جانب التنوع في أندية المنطقة في الرياضات المختلفة، والتي تعزز من نتاج المنطقة رياضيا، ولدينا تحد كبير من خلال العمل على تطوير المدينة الرياضية، والتي تعد ضمن المدن المدرجة للتطوير، ومد يد العون لنادي الصواري بفرسان، لمعاناته من صعوبات التنقل، وعدم استفادته من المدينة الرياضية، مؤكدا أنه تم تدوين العديد من الملاحظات، والعمل على تلافي السلبيات، وتحقيق الإيجابيات مستقبلا، وتسهيل العمل، والتطور الرياضي بجازان.

حلول استثمارية

بين الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل أن مدينة الملك فيصل الرياضية مفيدة للاستثمار لوجودها في موقع مناسب تطل على البحر الأحمر، وأنهم بالوزارة سيسعون لإيجاد الحلول الاستثمارية، ورفعها لإدارة الاستثمار، مشيرا إلى أن المدينة الرياضية وضعها لا بأس به، وتحتاج إلى تطوير نوعي، وتعتبر من أولى المدن الرياضية بالمملكة منذ 30 عاما، وأن الملاعب الرديفة بحالة جيدة، وبعضها بحاجة إلى التطوير.

تطوير الرياضات المختلفة

رد وزير الرياضة على تساؤل «الوطن» قطعه مسافة أكثر من 1000 كم للوصول إلى جازان برا، وأنه من محبي رياضة الرالي، عن إمكانية استحداث سباق رالي بمنطقة الجنوب بصفة عامة، بأنه لا يمنع ذلك مستقبلا، وأن هناك نوعا من أنواع الرياضة اسمه الهايكنج، سباق الزمن ضد صعود الجبال، وهناك أماكن كثيرة وعرة جدا، مشيرا إلى أنه ناقش مع نائب أمير منطقة جازان عن تطوير الرياضات المختلفة، ومع أمين المنطقة إيجاد أماكن عامة وتجهيزها، سواء كانت لرياضة السيارات، والجري، والدراجات الهوائية، وغيرها، والحديث عن تنفيذ سباق الضاحية في الوقت المناسب، وقال: «نطمح إلى مزيد من تنوع الرياضة بالمنطقة، وأهلها يتطلعون إلى ذلك، باعتبارهم موهوبين في الرياضات والألعاب المختلفة».

إدراج المدينة الرياضية ببرنامج التطوير

استحداث 4 ملاعب تدريب بالمدينة

استحداث ناد للرياضات البحرية

تنفيذ ماراثون لسباق الضاحية

إيجاد أماكن وتجهيزها للرياضات المختلفة

نشر ثقافة ممارسة الرياضة